استقالة غير مفعلة حتى اليوم لوزير الدفاع التونسي المرشح لانتخابات الرئاسة

المجهر نيوز

تونس- (د ب أ): لم يحسم وزير الدفاع التونسي عبد الكريم الزبيدي ملف استقالته من الحكومة في تقديمه لترشحه للانتخابات الرئاسية المبكرة المقررة في 15 أيلول/ سبتمبر المقبل.

وكان الزبيدي أعلن فور تقديم ترشحه كمستقل في السابع من الشهر الجاري لدى الهيئة العليا المستقلة للانتخابات عن استقالته من المنصب، مشيرا إلى أنه سيستمر فيه حتى تعيين وزير جديد من قبل رئيس الحكومة.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مصادر من إدارة حملته الانتخابية قولها إن الزبيدي قدم بالفعل استقالته لرئيس الجمهورية، لكن الرئاسة نفت هذه الأنباء.

وشارك الزبيدي الاثنين في الاجتماع الدوري للمجلس الأعلى للجيوش في القصر الرئاسي بصفته وزيرا للدفاع، بحسب فيديو بثته مؤسسة الرئاسة.

وقالت المتحدثة الرسمية باسم الرئاسة سعيدة قراش في تصريح إذاعي إن النظر في استقالة الزبيدي سيكون في اجتماع مجلس الوزراء الذي سيشرف عليه الرئيس المؤقت محمد الناصر الأربعاء وبحضور رئيس الحكومة يوسف الشاهد.

وأوضحت قراش أن الاجتماع سيخصص للنظر في الاستعدادات الخاصة بالانتخابات الرئاسية والتشريعية.

وبحسب الدستور التونسي، فإن التعيينات والإعفاءات في الوظائف العليا العسكرية والدبلوماسية والمتعلقة بالأمن القومي هي من صلاحيات رئيس الجمهورية وتتم بعد استشارة رئيس الحكومة.

كما يمكن لرئيس الحكومةأن يقيل أو يبت في استقالة أحد أعضاء حكومته، وذلك بالتشاور مع رئيس الجمهورية إذا تعلق الأمر بوزيري الخارجية والدفاع.

وإلى جانب الزبيدي، قدم رئيس الحكومة يوسف الشاهد ترشحه للانتخابات الرئاسية لكنه رفض تقديم استقالته.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق