بعد مأساة حفل المغني سلولكينغ… وزيرة الثقافة الجزائرية تقدم استقالتها

المجهر نيوز

ربيعة خريس:

بعد النهاية المأساوية للحفل الغنائي للمغني الجزائري، عبد الرؤوف دراجي، المعروف بـ ” سولكينغ ” ليلة الخميس إلى الجمعة وتصاعد مطالب رحيل وزيرة الثقافة ” مريم مرداسي ” على خلفية مقتل خمسة شباب في مقتبل العمر، قدمت هذه الأخيرة استقالتها من منصبها لرئيس الدولة عبد القادر بن صالح.

وحسب بيان الرئاسة الجزائرية، اليوم السبت، فقد قبل رئيس الدولة، استقالة مرداسي من منصبها كوزيرة للثقافة المعينة في هذا المنصب من طرف الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة ضمن حكومة تصريف الأعمال في 31 مارس / آذار الماضي.

وطالب أمس الجمعة المئات من الجزائريين خلال حراكهم الشعبي برحيل وزير الثقافة ” مريم مرداسي ” على خلفية مقتل خمسة شباب الليلة الماضية، في حادثة التدافع التي وقعت قبل انطلاق الحفل الفني بقليل.

وقبل استقالة مرداسي بساعات قليلة فقط، أنهى رئيس الحكومة الجزائري، نور الدين بدوي، مهام المدير العام لـ”الديوان الوطني لحقوق المؤلف”، سامي بن شيخ الحسين، عقب حادثة تدافع خلال حفل غنائي، خلفت مقتل 5 أشخاص ليلة الخميس.

وأفاد بيان نقلته وكالة الأنباء الجزائرية أن قرار بدوي جاء بعد “إخلال بن شيخ الحسين وتقصيره في أداء الواجبات المنوطة به، عقب الحادثة الأليمة التي أودت بحياة 5 من أبنائنا الشباب “.

وأعلن وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي امحمد الجزائرية، أمس الجمعة، عن فتح تحقيقات قضائية في حادثة التدافع التي شهدها ملعب 20 أوت، بالعاصمة الجزائرية، لغرض كشف ملابسات الواقعة.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق