العدوان الإسرائيلي على سوريا مختلف هذه المرة وله ما بعده من تداعيات.. ماذا سيقول نصر الله اليوم.. وهل ينفذ وعده بالرد الفوري على إسرائيل اذا ما تأكد ارتقاء شهداء للحزب في الهجمات الإسرائيلية

المجهر نيوز

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمالل خلف:

العدوان الذي نفذته إسرائيل منتصف ليل أمس على جنوب دمشق، واستهدف بناء في قرية “عقربا” في ريف العاصمة، قالت إسرائيل انه على هدف لإحباط عملية خطط لتنفيذها الحرس الثوري الإيراني وحلفاؤه ضد إسرائيل باستخدام الطائرات المسيرة، وهو مجرد ادعاء لا يمكن الاعتماد عليه، بحكم أن إسرائيل أرادت أن تجد ذريعة لعدوانها هذه المرة، لأنها علمت أنها اوغلت يدها في أتون النار.

استهداف إسرائيل للبناء حسب المعلومات الاولية  أوقع شهداء وجرحى من مقاتلي حزب الله، الا ان حزب الله لم يصدر حتى الان اعلانا بذلك، وعادة ما يعلن الحزب عن شهدائه ويقيم لهم مراسم تشييع مهيبه بشكل معلن.

أما عن وجود ضباط كبار في الحرس الثوري فهي أنباء مصدرها إسرائيل فقط، وهي تحدثت عن خمسة ضباط يرتب كبيرة في الحرس الثوري،  ويبدو هذا مجرد دعاية إسرائيلية.

 العدوان الإسرائيلي هذه المرة مختلف عن كل الهجمات السابقة، وله ما بعده من تداعيات، ولعله يكون نقطة تحول في قواعد الاشتباك بين محور المقاومة وإسرائيل، ليس بسبب طبيعة الهدف فقط، إحتمال ارتقاء شهداء للمقاومة، إنما لأن محور المقاومة بدأ يفكر في الاونه الأخيرة جديا بوضع حد للعربدة الإسرائيلية، وقلب المعادلة في السماء السورية تحديدا، وربما يكون هذا العدوان هو شارة البداية لذلك.

الهجمات الإسرائيلية جاءت عشية الاحتفال المركزي الذي يقيمه حزب الله في منطقة البقاع، لمناسبة ذكرى تحرير جرود لبنان في السلسة الشرفية بين لبنان وسوريا من الجماعات الإرهابية المتطرفة، ومن المقرر أن يلقي الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله خطابا، ولذلك من المستبعد أن تقدم المقاومة على رد عسكري قبل المناسبة، ومع هذا التطور الخطير فإن نصرالله سوف يتطرق له من دون شك في خطابه مساء اليوم، خاصة أن الأمين العام للحزب حسن نصرالله كان قد قال في مقابلته الأخيرة مع قناة المنار، بأن استهداف إسرائيل لحزب الله سواء في لبنان أو سوريا سوف يواجه برد فوري من الحزب، فهل سيعلن نصرالله أي شيء اليوم يتعلق بهذا الأمر، هذا مرهون بما سيقوله في خطابه.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق