كندا تعيّن دومينيك بارتون سفيراً جديداً في الصين في مسعى لتحسين العلاقات الثنائية بعد حوالي تسعة أشهر من إقالة أوتاوا سفيرها في بكين على خلفية توترات دبلوماسية بين البلدين بسبب قضية هواوي

المجهر نيوز

اوتاوا (أ ف ب) – أعلن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الأربعاء تعيين دومينيك بارتون سفيراً جديداً لدى الصين بعد حوالي تسعة أشهر من إقالة أوتاوا سفيرها في بكين على خلفية توترات دبلوماسية بين البلدين بسبب قضية هواوي.

وقال ترودو في بيان إنّ “بارتون يتمتّع بخبرة واسعة في الاقتصاد العالمي اكتسبها من خلال مسيرته المهنية المثيرة للإعجاب والتي تشمل سنوات عديدة في آسيا، مما سيجعله اختياراً ممتازاً لتمثيل كندا ومصالحها في الصين”.

ولا يزال تعيين بارتون بحاجة لموافقة الصين عليه كي يتم اعتماده رسمياً سفيراً لكندا لديها.

ومن المتوقّع أن تعيّن الصين بدورها قريباً سفيراً جديداً في كندا بعد تسلم السفير السابق منصباً جديداً في باريس.

ويأتي تعيين بارتون بعد تسعة أشهر تقريباً من إقالة كندا سفيرها في بكين جون ماكالوم بسبب إدلائه بسلسلة تصريحات مثيرة للجدل حول توقيف السلطات الكندية منغ وانتشو المديرة المالية لشركة الاتصالات الصينية العملاقة “هواوي”.

واعتقلت منغ في مطلع كانون الأول/ديسمبر في فانكوفر بناءً على طلب من الولايات المتحدة التي تتّهم هواوي بالتجسّس الصناعي والسعي للالتفاف على العقوبات الأميركية ضد إيران.

وأثارت تلك القضية أزمة دبلوماسية غير مسبوقة بين أوتاوا وبكين، إذ اعتقلت بكين كلاًّ من الدبلوماسي الكندي السابق مايكل كورفيغ ومواطنه الخبير الاستشاري مايكل سبافور بتهمة التجسّس، وذلك بعيد أيام من توقيف منغ.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق