فجر الاعتصام” في الاردن: نداءات لـ”عقلاء” الدولة بـ”سحب الهراوات والكلاب” من مداخل الدوار الرابع وإجراءات أمنية مكثفة قبل ساعات من “إعتصام مقرر” لحراك المعلمين والمطالب “معيشية” وليست “سياسية ”

المجهر نيوز

طالب الناشط الاسلامي والنقابي الاردني احمد أبو غنيمه صباح الخميس العقلاء في الدولة الاردنية ب”سحب الكلاب والهراوات” من محيط الدوار الرابع وسط العاصمة عمان حتى يتمكن المعلمون من تنفيذ اعتصام سلمي وهاديء.

واعتبر ابو غنيمة انه من العار رفع الهراوات في وجه من نستأمنهم على تعليم اولادنا.

وكانت نقابة المعلمين قد اعلنت نيتها الاستمرار في إعتصام إحتجاجي للمطالبة بعلاوة تنصل إلى 50 % على الرواتب مع إمتناع عن الدراسة في المدارس الحكومية وإضراب.

 ويشكل اعتصام المعلمين تحديا كبيرا للسلطات الامنية بسبب كثرة عددهم وبالرغم من غياب شعار سياسي او إصلاحي والتركيز على المطلبي .

وفجر الاربعاء اتخذت إجراءات أمنية مكثفة جدا على منطقة الدوار الرابع الذي اطلق المعلمون عليه اسما شعبيا هو”دوار المعلم”.

وأججت وفاة نقيب المعلمين الراحل أحمد حجايا مشاعر المعلمين الساعون للكرامة والخبز كما يعلنون.

واغلقت مع الفجر شوارع فرعية مغذية لمنطقة الدوار الرابع حيث مقر رئاسة الوزراء .

واعلنت نقابة المعلمين مساء الاربعاء ان الاعتصام سيكون جزئيا وسلميا وهدفه ايصال رسالة وليس الاستقواء او الاستعراض في الوقت الذي اعلنت فيه وزارة التربية والتعليم انها فقط من يملك الحق في تعطيل العمل والمدارس .

وتواجد المئات من كوادر الامن والدرك في محيط الدوار الرابع وتحدث نشطاء من المعلمين عن إجراءات امنية وضغوط في المحافظات لمنع تسيير حافلات معلمين تشارك في اعتصام عمان العاصمة وسط أجواء خوف امني من سيناريو احتجاجي تركبه موجات سياسية ويؤدي لإنعاش  حراك الدوار الرابع.

وحفلت المنصات الاجتماعي بالنقاشات الحادة حول الهدف من اعتصام المعلمين وكيفية المشاركة فيه خصوصا وان الاعتصام معلن منذ عدة اسابيع وله علاقة بإمتياز معيشي وليس بالاصلاح السياسي او القضايا الوطنية.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق