واشنطن ترحب بالمحادثات بين الكوريتين

المجهر نيوز

المجهر الدولية – رحبت الولايات المتحدة الثلاثاء بالمحادثات بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية “بهدف ضمان ألعاب أولمبية شتوية آمنة وناجحة”، حسبما أفادت به وزارة الخارجية في بيان.

وقالت الوزارة إن المسؤولين الأميركيين سيعملون مع سول لضمان أن إرسال كوريا الشمالية لفريقها الرياضي “لا ينتهك العقوبات التي يفرضها مجلس الأمن الدولي على برامج بيونغ يانغ النووية والصاروخية غير القانونية”.

وكان الرئيس دونالد ترامب قد وصف في وقت سابق المحادثات بين الكوريتين بأنها “أمر طيب” معربا عن أمله في أن “تمضي أبعد” من الألعاب الأولمبية، وقال إن واشنطن ستنضم لها في الوقت المناسب.

واعترضت بيونغ يانغ الثلاثاء على اقتراح سول إجراء محادثات تهدف إلى نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

وقال رئيس وفد التفاوض الكوري الشمالي ري سون غوين “إن كل أسلحتنا بما فيها القنابل الذرية والهيدروجينية والصواريخ الباليستية موجهة فقط إلى الولايات المتحدة وليس إلى أشقائنا ولا الصين ولا روسيا”.

وحذر ري من أن إثارة هذه المسألة سيتسبب في تداعيات سلبية، ويهدد بتحويل “كل الإنجازات الطيبة التي تحققت اليوم إلى لا شيء”.

لكن وزير التوحيد في كوريا الجنوبية شو ميونغ غيون قال إن بلاده ترى أن تحسن العلاقات بين الكوريتين وتنفيذ سلسلة الخطوات التي جرى الاتفاق عليها الثلاثاء، سيمهد الطريق لإجراء حوار بشأن التوصل إلى “حل جذري” للقضية النووية في المستقبل.

ووافقت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية الأسبوع الماضي على إرجاء مناوراتهما المشتركة إلى ما بعد الألعاب الأولمبية على أمل تهدئة التوتر.

تحديث: 20:00 ت. غ.

اتفقت كوريا الشمالية والجنوبية الثلاثاء على إجراء محادثات عسكرية لإزالة التوتر في شبه الجزيرة، وذلك في أعقاب اللقاء الأول بين الجانبين منذ عامين.

وقال بيان مشترك إن الطرفين اتفقا على نزع فتيل التوتر العسكري الحالي، وإجراء محادثات عسكرية حول المسألة.

البيان أكد أيضا أن رياضيين ومسؤولين من الشمال سيشاركون في الألعاب الأولمبية الشتوية التي ستستضيفها صول في شباط/فبراير المقبل.

وأوضح أن الجانب الكوري الشمالي سيرسل وفدا من اللجنة الأولمبية الوطنية مع رياضيين ومشجعين وفنانين ومراقبين وفريق استعراضي للتايكواندو وصحافيين، على أن تؤمن كوريا الجنوبية المرافق والتسهيلات الضرورية.

وأعادت الكوريتان مطلع هذا الشهر العمل بالخط الساخن الحدودي المتوقف بينهما منذ 2016، وأعيد تشغيل قناة الاتصال في قرية بانمونجوم الحدودية حيث وقعت الهدنة في

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق