إلغاء جلسة مجلس الوزراء اللبناني وسط تصاعد الاحتجاجات.. ووزيرة الداخلية تدعو المتظاهرين إلى عدم التعرض للأملاك العامة.. وجنبلاط يدعو إلى التظاهر “السلمي”

المجهر نيوز

بيروت ـ ( د ب أ) – الاناضول- اعلنت الامانة العامة لمجلس الوزراء اللبناني إلغاء جلسة المجلس التي كان مقررا عقدها بعد ظبهر اليوم الجمعة في القصر الجمهوري ببعبدا،بحسب الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية.

كان الرئيس اللبناني ميشال عون قد دعا إلى عقد جلسة حكومية طارئة اليوم الجمعة في ظل تصاعد الاحتجاجات الشعبية التي عمت كافة المناطق اللبنانية.

وتواصلت اليوم الجمعة الاحتجاجات على الأوضاع المعيشية الصعبة وإقرار الضرائب في العاصمة بيروت وعدد من المناطق في لبنان.

وأغلقت المدارس والجامعات أبوابها التزاماً بقرار وزير التربية بسبب الوضع المستجد، كما تم إغلاق المصارف.

ووصف المحتجون الطبقة السياسية بالفاسدة وطالبوا بسقوط الحكومة واستقالة رئيس الجمهورية .

وأعلن وزير الاتصالات محمد شقير مساء أمس التراجع عن مسألة فرض ضريبة على “واتس آب ” ولكن المظاهرات استمرت في مختلف المناطق اللبنانية واستمر إقفال الطرقات.

يذكر أن الاقتصاد اللبناني يعاني من ازمات حيث بلغ العجز في الميزان التجاري للبلاد 65ر16 مليار دولار عام 2018 مقابل 87ر15 مليار دولار عام .2017إضافةً إلى تراجع في حجم التدفقات المالية من الخارج، وزيادة صعوبة تمويل الدولة بالعملات الأجنبية، وارتفاع مطرد في حجم الدين العام الذي تجاوزت نسبته 150 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي.

ومن جهتها دعت وزيرة الداخلية اللبنانية ريا الحسن المتظاهرين إلى عدم التعرض للأملاك العامة وتفادي أعمال التخريب، خلال المظاهرات التي انطلقت منذ مساء أمس. وقالت الوزيرة الحسن في تغريدة لها عبر حسابها على “تويتر” اليوم الجمعة”أتوجه مجددا الى كل المواطنين المشاركين بـ التظاهرات بالتأكيد ان حرية التظاهر والاعتصام تعبيرا عن مطالبهم، هو حق مقدس يكفله الدستور”.

وأضافت ” من هذا المنطلق، أهيب بكل المشاركين عدم التعرض للاملاك العامة والخاصة واقفال الطرقات وتفادي اعمال التكسير والتخريب المنافية لاخلاقيات اللبنانيين”.وتواصلت اليوم الجمعة الاحتجاجات على الأوضاع المعيشية الصعبة وإقرار الضرائب في العاصمة بيروت وعدد من المناطق في لبنان.

وأغلقت المدارس والجامعات أبوابها التزاماً بقرار وزير التربية بسبب الوضع المستجد، كما تم إغلاق المصارف.

ووصف المحتجون الطبقة السياسية بالفاسدة وطالبوا بسقوط الحكومة واستقالة رئيس الجمهورية .

كانت المظاهرات الاحتجاجية قد بدأت مساء أمس الخميس في وسط بيروت عقب قرار اتخذته الحكومة بفرض ضريبة على تطبيق “واتس آب” وسرعان ما انتقلت المظاهرات لتعم كافة المناطق اللبنانية، وقام المتظاهرون بإقفال الطرقات بالإطارات المشتعلة في كافة المناطق اللبنانية في العاصمة بيروت ، في جبل لبنان، وشماله وجنوبه وشرقه.

يذكر أن الاقتصاد اللبناني يعاني من ازمات حيث بلغ العجز في الميزان التجاري للبلاد 65ر16 مليار دولار عام 2018 مقابل 87ر15 مليار دولار عام .2017إضافةً إلى تراجع في حجم التدفقات المالية من الخارج، وزيادة صعوبة تمويل الدولة بالعملات الأجنبية، وارتفاع مطرد في حجم الدين العام الذي تجاوزت نسبته 150 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي.

من جهته، دعا رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي الزعيم الدرزي في لبنان، وليد جنبلاط، الجمعة، إلى التظاهر السلمي ، في ظل تصاعد وتيرة الاحتجاجات لليوم الثاني على التوالي.

وتوجّه جنبلاط عبر حسابه على تويتر إلى أعضاء حزبه ومناصريه بالدعوة إلى التظاهر الهادئ السلمي ضد هذا العهد الذي خرّب كل شيء، واستأثر بكل شيء .
وأضاف نتحرك في مناطقنا لعدم خلق حساسيات .

وقال جنبلاط يحاول العهد من خلال رجله القوي (في إشارة لصهر الرئيس، وزير الخارجية جبران باسيل) أن يرمي المسؤولية على الغير، وهو الذي عطل كل المبادرات الإصلاحية الممكنة وحرّض عليها مستخدما كل الوسائل .
ويشار بـ العهد في لبنان إلى فترة حكم رئيس الجمهورية، وقد انتخب الرئيس الحالي ميشال عون عام 2016، ويستمر في الحكم 6 سنوات.

ورغم أن الحكومة اللبنانية هي حكومة وحدة تضم معظم الأطراف السياسية في البلاد، بينها أحزاب، التقدمي الاشتراكي وتيار المستقبل والقوات اللبنانية، إلا أن الغلبة العددية فيها لتحالف حزب الله والتيار الوطني الحر والشخصيات المقربة من النظام السوري.

والخميس، قال جنبلاط إنه اتصل برئيس الحكومة سعد الحريري واقترح عليه ان يستقيلا سوياً من الحكومة.
ولليوم الثاني على التوالي، تتواصل المظاهرات، الجمعة، في كافة المناطق اللبنانية؛ رفضًا للزيادات الضريبية واحتجاجاً على تردي الوضع الاقتصادي.
ومنذ ساعات الصباح الأولى، نزل آلاف المحتجين إلى الشوارع في المدن والمناطق الرئيسية في لبنان من شماله لجنوبه ومن شرقه لغربه، بعد أن شهد ليل الخميس وفجر الجمعة مواجهات مع القوى الأمنية في بيروت.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق