مقتل جندي تركي في هجوم نفذه المقاتلون الأكراد السوريون رغم اتفاق وقف اطلاق النار.. وقوات التحالف الدولي تنسحب من مطار صرين بريف عين العرب

المجهر نيوز

اسطنبول ـ  (أ ف ب) – (د ب ا):  قُتل جندي تركي وأصيب آخر بجروح في هجوم نفّذه المقاتلون الأكراد السوريون الأحد رغم وقف لإطلاق النار بين الطرفين فاوضت بشأنه الولايات المتحدة، حسب ما أعلنت وزارة الدفاع التركية.

وأفادت الوزارة أن “واحداً من رفاقنا الأبطال سقط شهيداً وجُرح آخر في هجوم بأسلحة خفيفة ومضادة للدبابات (…) نفّذه إرهابيون أثناء مهمة استطلاع ومراقبة” في منطقة تل أبيض، مشيرةً إلى أن الجيش ردّ دفاعاً عن النفس.

وتبادل المقاتلون الأكراد وأنقرة التهم السبت بانتهاك وقف إطلاق النار في شمال شرق سوريا وهدّد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بـ”سحق رؤوس” المقاتلين الأكراد قبل ثلاثة أيام من انتهاء المهلة للانسحاب.

وينصّ اتفاق انتزعه نائب الرئيس الأميركي مايك بنس في أنقرة الخميس، على “تعليق” الهجوم التركي الذي بدأ في 9 تشرين الأول/أكتوبر لمدة 120 ساعة، على أن ينسحب المقاتلون الأكراد من “منطقة عازلة” بعمق 32 كيلومتراً، و”تتوقف العملية نهائياً ما أن يتم انجاز هذا الانسحاب”.

وبحسب وزارة الدفاع التركية، نفّذت القوات الكردية عشرين هجوماً في انتهاك لوقف إطلاق النار.

وقالت الوزارة الأحد “رغم كل الخطوات المعادية المنتهكة للاتفاق، تمكّن موكب مؤلف من 39 آلية هي سيارات إسعاف بشكل أساسي، من الدخول والخروج بسلامة من مدينة رأس العين” مشيرةً إلى إجلاء عدد من الجرحى.

ومن جهة اخرى أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن قوات تابعة للتحالف الدولي انسحبت صباح اليوم الأحد من مطار صرين، الذي يعد قاعدة عسكرية للتحالف الدولي، والواقع بريف مدينة عين العرب شمالي سورية.

وذكر المرصد أن الرتل المنسحب سلك طريق القامشلي، وسط تحليق لطائرات مروحية تابعة للتحالف في سماء المنطقة.

وكان المرصد ذكر الأسبوع الماضي أن قوات الحكومة السورية دخلت مدينة عين العرب رفقة قوات روسية، وذلك بموجب اتفاق مع الإدارة الذاتية الكردية، من أجل التصدي للعملية التركية التي تستهدف مناطق سيطرة الأكراد.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق