مديرة قسم الأمن الإقليميّ بالخارجيّة مثلّت إسرائيل بمؤتمر البحرين وتل أبيب تؤكِّد: المُشاركة تُعَدُّ عامِلاً جديدًا لمتانة العلاقة مع دول الخليج ضدّ العدوّ المُشترك إيران

المجهر نيوز

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

نقلاً عن مصادر سياسيّةٍ عليمةٍ في كيان الاحتلال كشف موقع (YNET)، الإخباريّ-العبريّ، التابِع لصحيفة (يديعوت أحرونوت) العبريّة، كشف النقاب عن الشخصية الإسرائيليّة التي حضرت مؤتمر البحرين يومي 20-21 تشرين الأوّل (أكتوبر) الجاري لتأمين الملاحة البحريّة، واللافِت أنّ المؤتمر المذكور لم يتصدّر عناوين الأخبار بالإعلام العبريّ، ويعود السبب على الأغلب إلى أنّ اللقاءات الإسرائيليّة مع دول الخليج باتت خبرًا عاديًا للغاية.

وشدّدّ إيتمار آيخنر المراسل السياسيّ للموقع العبريّ ولصحيفة (يديعوت أحرونوت)، شدّدّ نقلاً عن المصادر عينها على أنّ المُشارِكة الإسرائيليّة في المؤتمر كانت دانا بانبنيشتي مديرة قسم الأمن الإقليميّ في وزارة الخارجيّة الإسرائيليّة، لافِتًا إلى أنّ هي التي مثلت كيان الاحتلال الإسرائيليّ في هذه القمة الدوليّة، وقد ترأست الوفد الإسرائيليّ في المؤتمر الذي انشغل في البحث عن توفير وسائل الحماية لحرية الملاحة البحريّة في ظلّ التهديدات الإيرانيّة، على حدّ تعبير المصادر السياسيّة الرفيعة في تل أبيب.

وتابعت المصادر ذاتها قائلةً للموقع العبريّ إنّ هذه المُشاركة تُعتبر مؤشرًا جديدًا على متانة العلاقة بين إسرائيل ودول الخليج العربي ضد العدوّ المُشترك، وهو الجمهوريّة الإسلاميّة في إيران، في حين أنّ هذا المؤتمر الدوليّ يُعَّد أحد مخرجات قمّة وارسو التي عُقِدت في شهر شباط (فبراير) الماضي، والتي شهدت بمبادرةٍ أمريكيّةٍ لتشكيل تحالفٍ دوليٍّ بمشاركة رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، وتأتي استمرارًا لقمّة البحرين الاقتصادية في حزيران (يونيو) الماضي، طبقًا للمصادر بتل أبيب.

وأوضح الموقع العبريّ أيضًا في سياق تقريره أنّ مؤتمر البحرين الأمنيّ يأتي ضمن محاولات الولايات المتحدة لتشكيل تحالفٍ دوليٍّ لحماية الملاحة البحريّة، وتأمين حركة ناقلات النفط في ظلّ التهديدات الأخيرة الصادرة من الحرس الثوريّ الإيرانيّ، والهجمات التي استهدفت جملةً من المعدات البحريّة في الأسابيع الماضية، ممّا جعل من هذه المهمة تتصدّر اهتمامات دول المنطقة والإقليم، ولذلك تُعتبر بانبنيشتي الدبلوماسيّة الإسرائيليّة رفيعة المستوى التي تكتسب زيارتها أهمية استثنائية، كما أكّدت المصادر للموقع العبريّ.

عُلاوةً على ذلك، شدّدّ المُراسِل الإسرائيليّ في تقريره على أنّ شهر نيسان (أبريل) الماضي شهد إلغاء زيارة وفد إسرائيليّ إلى البحرين برئاسة وزير الاقتصاد إيلي كوهين وبصحبته عددٍ من رجال الأعمال والمسؤولين الإسرائيليين البارزين، وفي ذلك الوقت تمّ تبرير إلغاء الزيارة بـ”القلق الأمنيّ على حياتهم، في أعقاب حملة المعارضة البحرينيّة ضدّ الزيارة”.

كما لفت الموقع العبريّ إلى أنّ وزير الخارجيّة الإسرائيليّ يسرائيل كاتس كشف في شهر آب (أغسطس) الماضي أمام لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست أنّ إسرائيل تُشارِك في تحالفٍ أمريكيٍّ لتأمين حركة الملاحة البحريّة في الخليج العربيّ، وقام الوزير بتقديم موجزًا لأعضاء اللجنة عن زيارته إلى إمارة أبو ظبي، ولقائه بوزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد.

وساق الموقع قائلاً إنّ الوزير كاتس، وهو من أقطاب وصقور حزب (ليكود) الحاكِم بقيادة نتنياهو، طلب من وزارة الخارجيّة العمل مع كلّ الجهات في الإدارة الأمريكيّة للانخراط في كلّ المهام والمراحل اللازمة لتأمين الملاحة البحريّة، في أعقاب دعوة إسرائيل للمُشاركة في قمة البحرين، ما يجعل من كيان الاحتلال شريكًا في الحوارات التي تشهدها الولايات المتحدة والمنطقة، ويأخذ حيّزًا كبيرًا في هذه المهام، وبشكلٍ خاصٍّ في القضايا الاستخباريّة والأمنيّة، والمجالات الأخرى التي تتفوّق فيها إسرائيل على الدول الأخرى، كما أكّدت المصادر بتل أبيب للموقع العبريّ.

وفي ختام التقرير، نقل الموقع العبريّ عن المصادر بالكيان قولها إنّ مُشاركة الدولة العبريّة في قمّة البحرين تُعتبر تحقيقًا لمصلحةٍ إسرائيليّةٍ واضحةٍ في إطار إستراتيجيتها لاستيعاب التهديد الإيرانيّ، وتقوية الاتصالات بين إسرائيل ودول الخليج، على حدّ تعبيرها.

يُشار إلى أنّ صحيفة (يسرائيل هايوم) العبريّة، المُقرّبة جدًا من رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، نقلت مؤخرًا عن مصادر سياسيّةٍ واقتصاديّةٍ في تل أبيب وصفتها بأنّها رفيعة المًستوى، نقلت عنها قولها إنّه في صيف العام الجاري 2019، ثمة تعاون أمنيّ وتجاريّ غير مسبوق يسود دولاً عربية مؤيّدةً لواشنطن مع الكيان، مُضيفةً أنّ العلاقات الإستراتيجيّة بين إسرائيل والولايات المتحدة ترتفع درجات، وجزمت المصادر: هذان الميلان يرتبطان الواحد بالآخر وينبعان من تصاعد التحدّيات المُشتركة لكلّ الأطراف.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق