الأردن بانتظار التقرير الثاني عن “حالة البلاد” وسط أجواء “مُصارحة” وفوضى في المِلف الاقتصادي ومشكلات مُعقّدة في المجال المالي والخدماتي والقطاع العام.. توقّع حوارات “صريحة ومُعمّقة”.. وحكومة الرزاز امتنعت عن التعليق على “خلوة البحر الميت” و”حالة البلاد 1″

المجهر نيوز

عمان – خاص ـ بـ”رأي اليوم”:

يتوقع مراقبون وخبراء ومختصون معلومات وتقييمات ذات قيمة فعالة في حال صدور التقرير الثاني عن حالة البلاد في الأردن بعد عدة أسابيع.

ويعكف المجلس الاجتماعي الاقتصادي على عقد جلسات عصف ذهني معمقة مع عشرات الخبراء والمسئولين في العديد من القطاعات في المملكة.

ويفترض أن تعقد قريبا جلسات مخصصة لها علاقة بنظام الخدمات العامة حيث تقارير معمقة وصريحة وبسقف مرتفع تصدر عن مختصين وخبراء في إطار التقييم لأداء القطاع العام ومؤسسات الدولة ومن جهة معتمدة في الجهاز الحكومي.

وعُقدت حتى الآن عدّة جلسات ناقشت العديد من الملفات بما في ذلك الوضع المالي والسياسة المالية وأوضاع التنمية الاجتماعية وستعقد المزيد من الجلسات المعمقة في الأيام القليلة المقبلة.

وكان المجلس قد أصدر تقرير حالة البلاد الأول وأثار ضجة واسعة النطاق وكان من التقارير التقييمية الصريحة جدا.

وأشار تقرير حالة البلاد الأول قبل أشهر لتراجع كبير وملموس في مختلف الخدمات التي تقدمها الدولة للمواطنين.

ولم تعلق الحكومة على حيثيات التقرير الأول عمليا ولم تناقشه لجان مجلس الوزراء.

ورغم تبنّي رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز لمشاريع متعددة من بينها النهضة الوطني ودولة المؤسسات وبرنامج التخلص من المساعدات الاجنبية المالية وخطط طموحة لتطوير خدمات القطاع العام إلا ان تعليقا مباشرا منه على تقرير حالة البلاد الاول لم يصدر بصورة علنية.

ولم يُعرَف بعد ما إذا كانت الحكومة قد عقدت جلسات تقييمية لدراسة التقرير الاول.

لكن محاور اكثر تطورا تبحث حاليا على طريق اعداد تقرير حالة البلاد رقم “2” حيث يشارك في النقاشات نخبة كبيرة من المختصين والمسئولين الحاليين والسابقين وبعض النشطاء في العمل العام والخبراء في العمل المدني والاجتماعي.

ويأمل المشرفون والمختصون بأن يتم تجاوز بعض الأخطاء البسيطة في التقرير الأول.

ويتوقع أن يتعمّق التقرير الثاني في التقييم والتأشير على المشكلات بالتوازي مع وضع أسس لحلول ومعالجات وسط وعود حكومية بأن تؤخذ التوصيات بعين الاعتبار.

ويترقّب الجميع التقرير المشار إليه بعد عقد النسخة الأولى من ورشة عمل موسعة تحت لافتة اقتصادية عُقدت بمبادرة من مجموعة المنتدى الاقتصادي الوطني وبرعاية مجلس النواب ومتابعة رئيس اللجنة المالية في مجلس النواب الدكتور خير أبو صعليك.

ونُوقشت تفصيلات كثيرة على صعيد مشكلات الاستثمار والتحفيز الاقتصادي وإعاقات نظام الخدمات في ورشة البحر الميت ولم تُعلّق الحكومة أيضا على حيثيات ما ورد من توصيات البحر الميت

فيما أكّد أبو صعليك لرأي اليوم بأن الحوار متواصل وسيستمر مع الحكومة وبقيّة الفعاليّات.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق