سطور

المجهر نيوز

يسارخصاونه
الأوطان دفاتر، كتبت الشعوب التي سكنتها أو مرّت عليها بعض سطور حضورها الإنساني على هذه الأرض ، وما زالت هذه السطور تدل على أثرهم وهي أمانة في كل وطن ، ونحن نذكر سطورنا في الأندلس التي ما زالت الشعوب تتغنى بها ، وعندنا في الأردن أوراق كثيرة لشعوب سكنت المنطقة ، وكتبت فيها سطورها التي تُعبر عن حضارتها ، ونراها في جرش ، وعجلون ، والكرك ، وعمان ، وكل مدينة أردنية ، وفي العادة تأتي وفود من الشعوب ، وضيوف لقراءة هذه السطور والتمتع بماضي يحكي تاريخاً ، ومهمتنا نحن أن نُلبي طلب الضيوف والزوار ، ونساعدها من خلال الدليل السياحي على قراءة السطور ، ولكن أن يأتي شخص ويهدد أمن الضيوف ، ويشوّه دورنا الحضاري في المحافظة على صفحات الأمم على أرضنا فهذا الأمر مرفوض ولا نرضى به ، وحتى لو كان استثناء ، فليس هناك مبرر لفعله ، كم نود أن نبقى كما نحن مرحبين بالزائرين ، وقارئين تاريخ الأمم

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق