الفعاليات الوطنية تواصل إشادتها بإنجازات المخابرات العامة

المجهر نيوز

المجهر الاخباري – حمدان الحاج وكمال زكارنة وابتسام العطيات وابراهيم ابو زينة
واصلت الفعاليات الوطنية تعبيرها عن اعتزازها وفخرها بالمخابرات العامة الساهرة على أمن الوطن والمواطن، والتي استطاعت وبجهد استباقي احباط مخطط ارهابي تخريبي يستهدف الامن الوطني الاردني.
واكدت أن الأردن بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني عصي على المؤامرات والتحديات التي تريد النيل من هذا الحمى الهاشمي والذي يقوم بواجبه الأكمل نحو كل قضايا الأمة وهو في الخندق الأول في الدفاع عن قضية فلسطين والقدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية.
وطالبت بالضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه العبث بأمن الأردن ومواطنيه، مؤكدة ان محاولات قوى الارهاب الظلامية ستتحطم دوما على صخرة يقظة واستعداد قواتنا المسلحة واجهزتنا الامنية.
كما اكدت أن فرسان الحق ممن يقدمون أرواحهم رخيصة فداء للوطن اثبتوا مجددا لكل مشكك ومرتجف من اصحاب الافكار الظلامية الهدامة أن الوطن لم ولن يكون «لقمة سائغة» وأن هناك رجالا نذروا أنفسهم للموت في سبيله، مشيرة الى أن عملية احباط المؤامرة، هي رسالة واضحة بقدرة أجهزتنا الأمنية جميعها على ردع كل من تسول له نفسه العبث بأمن الأردن أو أمن مواطنيه بالقوة ودحره خائبا خاسرا إلى عقر داره.
واشارت الى ان حفظ أمن الدولة مسؤولية على كل المواطنين مؤكدة ضرورة التعاون مع الاجهزة الامنية للتصدي لخوارج هذا العصر.

« الأردنية للعلوم والثقافة »

تقدمت الجمعية الأردنية للعلوم والثقافة بهيئتيها الادارية والعامة من جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة الأردنية الملك عبدالله الثاني ومن جهاز المخابرات العامة وكافة اجهزتنا الامنية وقواتنا المسلحة الباسلة بأصدق معاني الإكبار والإجلال والشكر العظيم على جهودهم العظيمة والإستبسال في حماية الوطن والذود عن حماه..

وقالت الجمعية إننا إذ نقدر ونثمن عالياً ما يقوم به إخواننا في دائرة المخابرات العامة والأجهزة الأمنية كافة وقواتنا المسلحة من جهد كبير وتضحيات عظيمة في الذود عن حماية الوطن وتحقيق الأمن والأمان لأبناء شعبنا العظيم، والوقوف في وجه كل من تسول له نفسه العبث بأمن الوطن والمواطن وسلامته واستقراره.. فإننا نشد على أيديهم، ونحث كافة أبناء شعبنا الأردني العزيز الوفي في الوقوف جنباً إلى جنب مع كافة أجهزتنا الامنية لنكون في خندق الوطن وحمايته والحفاظ على أمنه وسلامته واستقراره.

المهندسين الزراعيين

قال نقيب المهندسين الزراعيين المهندس محمود أبو غنيمة اننا ننظر بكل فخر وكرامة لاجهزتنا الأمنية جميعها على تفانيها في حماية تراب الاردن الغالي.
وأضاف أبو غنيمة في بيان صحافي صادر عن مجلس نقابة المهندسين الزراعيين اننا تلقينا بكل فخر وعزة نبأ احباط أجهزتنا الأمنية لمؤامرة تستهدف أمن هذا الوطن وسلامة مواطنيه، هذا الفعل الذي يقف الشعب الاردني جميعه بكل اطيافه لشكره وتقديره والثناء على اجهزتنا الأمنية جميعها.
وأكد مجلس النقابة في بيانه أن عملية احباط المؤامرة، هي رسالة واضحة بقدرة أجهزتنا الأمنية جميعها على ردع كل من تسول له نفسه العبث بأمن الأردن أو أمن مواطنيه بالقوة ودحره خائبا خاسرا إلى عقر داره.
وشدد أبو غنيمة في البيان أن لسان الشعب الاردني يدعو ليلا نهارا بالحفظ والسلامة لجنودنا المرابطين على الحدود وكافة مرتبات ومنتسبي أجهزتنا الأمنية كل في موقعه واختصاصه الذين تسهر أعينهم لينام جميع مواطنيه وكل من تطأ قدمه أرض المملكة الاردنية الهاشمية بكل أمن وأمان وسلامة.
«الصيادلة «.
وقال نقيب الصيادلة الدكتور زيد الكيلاني ان ما تقوم به دائرة المخابرات العامة وخاصة خلال السنوات الاخيرة من مجهودات جبارة لحماية الوطن هي محل اعتزاز وفخر عند كل الاردنيين الذين يلتفون حول أجهزتهم الامنية.
وأضاف الكيلاني أن فرسان الحق ممن يقدمون أرواحهم رخيصة فداء للوطن اثبتوا مجددا لكل مشكك ومرتجف من اصحاب الافكار الظلامية الهدامة أن الوطن لم ولن يكون «لقمة سائغة» وأن هناك رجال نذروا أنفسهم للموت في سبيله.
وأكد الكيلاني وقوف الجميع حول الاجهزة الامنية ومنتسبيها ومنتسبي القوات المسلحة بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، في الحرب على الارهاب الظلامي الذي لا مقصد له الا خدمة اعداء الامة وترويع الامنين ونشر القتل والدمار معتبرا أن الشعب الاردني ينحاز الى الفكر الوسطي المعتدل وأن الظلاميين لا مكان لهم وسط الاردنيين.

حزب الإصلاح

وثمن حزب الاصلاح جهود دائرة المخابرات العامة الباسلة، في إحباط المخطط الإرهابي، الذي حاول الواهمون والدخلاء تنفيذه على الأرض الأردنية بالقتل والتدمير، ووجه تحية إكبار واعتزاز لفرسان الحق الشجعان على يقظتهم الدائمة، والذين اثبتوا ان هذا البلد الصامد المرابط، لن يغلب على أمره بخدعة او مؤامرة، واكد ان الأردن المحاط بحريق الخريف العربي، يتمتع بالأمن والأمان، الذي ميزه عن الدول المجاورة، والتي شهدت أشكالا شتى من العنف والانقسام وزعزعة الأمن.
ولفت الى ان الأردنيين لم ولن يسمحوا بتحويل شوارعهم إلى حقول لاستنبات الفتنة التي تبذر الانقسام، والمسيرات التي تدفع الغوغائيين إلى خرق النظام والانتظام، و الاعتصامات التي تزوّر الإرادة الشعبية وتخرجها عن مألوفها، كما ان الأردنيين، لا تثيرهم الشائعات ولا يسمحون للانقضاض المتوحش باختراق صفوفهم المتماسكة والمتضامنة، لقناعتهم بان البناء الوطني، لن يتم بانغلاق العقول و قساوة القلوب، ويعرفون اولئك الذين يحاولون الالتفاف على النوايا الطيبة التي تعقد العزم على الانجاز الوطني المناسب في الوقت المناسب، وبين ان الحقيقة التي عبر عنها قائد الوطن في أكثر من مناسبة، وهي أن الأردنيين صمام الأمان وخط الدفاع الأول لهذا الوطن، والذي يعتز بانتمائه لأمته العربية الماجدة، وانه يواصل حمل رسالتها النهضوية الكبرى، منذ قرابة المائة عام، بقيادة هاشمية مظفرة.

« الوسط الإسلامي »

وأعرب حزب الوسط الاسلامي عن فخره واعتزازه بالإنجاز الكبير الذي حققته الاجهزة الامنية ممثلة بدائرة المخابرات العامة عقب جهودهم في تفكيك الخلايا الارهابية المجرمة.
واعلن الحزب في بيان صادر عنه امس عن دعمه لكافة الاجهزة الامنية التي تمكنت في وقت قياسي من كشف هذه المخططات، اللعينة وتفكيكها وإلقاء القبض على أفراد هذه العصابة المشبوهة ومن خلفهم.
وقال الحزب إن خوارج هذا العصر وما يقومون من قتل وتدمير للأمة بأسرها، لا يخدم إلا أعداء الأمة والمتربصين بها، وإن هذه المخططات الإرهابية هدفها زعزعة استقرار بلدنا الحبيب وزرع الفوضى فيه.
وختم الحزب بالقول «إن الأردن بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني عصي على هذه المؤامرات والتحديات التي تريد النيل من هذا الحمى الهاشمي والذي يقوم بواجبه الأكمل نحو كل قضايا الأمة وهو في الخندق الأول في الدفاع عن قضية فلسطين والقدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية، وستبقى بحول الله تعالى قواتنا المسلحة الأردنية( الجيش العربي) الدرع الحصين في حماية هذا الوطن ومكافحة الإرهاب وتجفيف منابعه بتوجيهات قائد الوطن، وإن التفاف الشعب الأردني حول قيادته الهاشمية وقواته المسلحة يسطر أنموذجاً يحتذى به».

المخيمات الفلسطينية

وأكدت لجان الخدمات والهيئات الاستشارية والفعاليات الشعبية ومؤسسات المجتمع المدني وشيوخ ووجهاء المخيمات في المملكة اعتزازها بالقيادة الهاشمية والاجهزة الامنية ووقوفها خلف جلالة الملك في جميع الظروف والاوقات والمناسبات.
وقالت في بيان لها امس نتقدم نحن ابناء المخيمات بالتهنئة الى جلالة الملك عبد الله الثاني والى اجهزتنا الامنية وابناء شعبنا الاردني الغالي، على الانجاز الكبير لفرسان الحق، باحباط المخطط الارهابي الذي استهدف امن واستقرار اردننا الغالي.
ونؤكد ان محاولات قوى الارهاب الظلامية للمس بهذا الحمى العربي الاردني الهاشمي ستتحطم دوما على صخرة يقظة واستعداد اجهزتنا الامنية وعلى رأسها جهاز المخابرات العامة، ووعي ابناء شعبنا الاردني الواحد والتفافنا حول راية قيادتنا الهاشمية الحكيمة، ليظل الاردن كما كان على الدوام قلعة تتحطم عليها كل المؤامرات الخبيثة والمخططات الارهابية، التي تحاول العبث بامن الوطن ومكتسباته ونشر الفوضى.
واضافت: نسجل بمداد من الذهب اعتزازنا بقواتنا المسلحة واجهزتنا الامنية الذين يصلون الليل بالنهار ليظل الاردن واحة امن واستقرار وقلعة حصينة امام كل التحديات والمخططات الارهابية البغيضة.

جمعية المطاعم

وأعرب رئيس وأعضاء مجلس إدارة جمعية أصحاب المطاعم السياحية عن اعتزازهم بالعمل الكبير الذي حققته المخابرات العامة بإحباط عمل إرهابي جبان خطط له أحد التنظيمات الارهابية في محاولة للنيل من استقرار المملكة وامنها.
وأكدت الجمعية في بيان صحفي على لسان رئيسها عصام فخرالدين ان الامن والاستقرار ركيزة اساسية وسلاح داعم لتحقيق التنمية السياحية والاقتصادية وجذب الاستثمارات الخارجية وتوفير فرص العمل وهي مقومات يملكها الاردن ويتفرد بها بين دول المنطقة وعلينا جميعا المحافظة عليها.
واضاف فخرالدين ان اصحاب المطاعم والمستثمرين في المطاعم السياحية بعموم المملكة يثمنون احباط هذه المخططات الارهابية البائسة، وتستحق منا كل الاستنكار والادانة وتزيدنا التفافا حول القيادة الهاشمية الحكيمة وقواتنا المسلحة والأجهزة الأمنية للوقوف سدا منيعا بوجه كل قوى الشر والضلال والدمار.

منتدى الخليل

أشاد منتدى الخليل للتنمية الشاملة بجهود وشجاعة القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي والأجهزة الأمنية في الحفاظ على أمن واستقرار الأردن، وتصديها للمنظمات الإرهابية التي تستهدف منجزات الشعب.
وقال رئيس المنتدى الدكتور يعقوب ناصر الدين إن ما أعلنت عنه دائرة المخابرات العامة من إلقاء القبض على خلية إرهابية تستهدف حياة الأردنيين ومؤسساتهم الأمنية والإعلامية يعزز الثقة بأجهزتنا الأمنية، ويؤكد من جديد أهمية المساندة الشعبية الوطنية لأبنائنا منتسبي تلك الأجهزة التي أظهرت قدراتها وخبرتها وحرصها الشديد على حماية أمن بلدنا واستقراره وتطلعاته.

بلديات ومجالس المحافظات

أكد رئيس بلدية السلط الكبرى المهندس خالد خشمان الفاعوري واعضاء المجلس البلدي والمجالس المحلية وموظفو البلدية اعتزازهم وفخرهم بالقيادة الهاشمية الحكيمة والأجهزة الأمنية والقوات المسلحة الاردنية وفرسان الحق فرسان دائرة المخابرات العامة.
واشاد الخشمان بقدرة وكفاءة فرسان الحق في حفظ أمن الوطن والتصدي للمؤامرات التي تحيكها الأيدي الغاشمة والجبانة التي تسعى للنيل من امن هذا البلد وزعزعت استقراره.
وقال الخشمان ان اجهزتنا الأمنية بقيادتها الحكيمة هم حماة الوطن ودرعه الحصين الذين لن تطاله أيادي خفية جبانه
وستبقى اجهزتنا الأمنية وفرسان الحق في دائرة المخابرات العامة بالمرصاد لقوى الشر والظلام والارهاب الذين يدعون للفتن وإشاعة الفوضى والاستقرار.
واكد الخشمان على ان الشعب الاردنيين يقف خلف قيادته الهاشمية والقوات المسلحة الباسلة وكافة الاجهزة الامنية صفا واحداً لردع كل من تسول له نفسه بالمحاولات الارهابية التي تستهدف أمن الاردن وشعبه ومقدراته.
وقال الخشمان إن حفظ أمن الدولة مسؤولية على كل المواطنين مؤكدا على ضرورة التعاون مع الاجهزة الامنية للتصدي لخوارج هذا العصر.

الزرقاء

واكد مجلس بلدية الزرقاء الاعتزاز بالقيادة الهاشمية الحكيمة وبالقوات المسلحة الاردنية – الجيش العربي وبجميع الاجهزة الامنية ودائرة المخابرات العامة – فرسان الحق.
واشاد المجلس في بيان امس الاول، بالكفاءة العالية لفرسان الحق في حفظ امن الوطن والتصدي للمتربصين، مشيرا الى ان فرسان الحق في جهاز المخابرات العامة هم حماة الوطن ودرعه الحصين الذين كانوا ولا يزالون بالمرصاد لقوى الشر والظلام والارهاب ودعاة الفتن والفوضى.
واكد ان الاردنيين جميعهم يقفون خلف قيادتهم الهاشمية والقوات المسلحة الباسلة وكافة الاجهزة الامنية صفا واحدا لدحر كل المحاولات الارهابية التي تستهدف النيل من الاردن وشعبه ومقدراته، حيث ان هناك مسؤولية على كل المواطنين بضرورة التعاون التام مع الاجهزة الامنية وتحقيق امن المواطن لكي نقطع الطريق على خوارج العصر.
وقام صباح امس رجالات من مدينه الزرقاء، بزيارة الى دائرة المخابرات العامة فرع الزرقاء لتقديم الشكر والثناء على جهودهم المبذولة نحو تعزيز الأمن والأمان وللدور الوطني والبطولى الذي كرسه ويكرسه فرسان الحق وليقولوا بان يوم الجدّ كلنا جيش و بارود بوجه العدو وليبقى الوطن واحه الاستقرار تحت ظل قيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين.

الكرك

واكد مجلس محافظة الكرك وقوفه الى جانب القوات المسلحة والأجهزة الامنية في الدفاع عن الوطن والمواطن.
وعبروا في بيان امس عن اعتزازهم بجهود نشامى دائرة المخابرات العامة والأجهزة الامنية والعسكرية في جميع مواقعهم، والذين اثبتوا على الدوام أنهم الرجال القادرون على التصدي للخارجين عن القانون والمجرمين الذين يريدون النيل من الوطن ومنجزاته.
واضاف ان وعي اجهزتنا الأمنية فوت عليهم الفرصة للنيل من مقدرات الوطن والشعب، مؤكدين وقوفهم صفا واحدا خلف القيادة الهاشمية والأجهزة الأمنية والجيش العربي المصطفوي لإبقاء الاردن واحة أمن وأمان.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق