طوفان نوح

المجهر نيوز

بقلم: محمد فؤاد زيد الكيلاني
الكل منا يعرف قصة نوح والطوفان هذا موضوع مهم قمت بعملية البحث بطريقة الصحيحة ووجدت أن طوفان نوح لم يكن مجرد طوفان بل كان أكثر من ذلك .
في زمن سيدنا نوح وصل الكفر إلى مرحلة متطورة جداً والأغلب انه وصل إلى الجينات داخل الإنسان : قال تعالى : “وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا * إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا” (سورة نوح : الآية 26-27)، الآية واضحة جداً إذا يجب القضاء على هذه الأقوام الفاسقة لأنهم لا يلدون إلا فاجراً كفارا ، يعني عبادة الله ستنتهي من زمن سيدنا نوح إلى يوم الدين ، والله اعلم ، وكان الطوفان وتمت الأحداث الشهيرة المعروفة بعد الطوفان وكان هو نقلة نوعية في عبادة الله .
والسؤال المهم ، أين ذهب ماء الطوفان ، هل تبخر ؟؟؟ قال تعالى : “وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ” . (هود : 44). إذا الأرض قامت ببلع الماء يعني أن الماء التي نزلت من السماء مخزنة داخل الأرض وبالأكيد انه ماء عذب نقي جاء من السماء، وهو مخزون ضخم جداً علينا البحث عنه لاستخراجه والاستفادة منه .

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق