البخل داء لا علاج له

المجهر نيوز

الكاتبه مها احمد

انا شاب ابلغ من العمر ٣٠ عاما وكأي شاب اردت اكمل نصف ديني ، اخذت ابحث عن فتاه للزواج .

 

وتعرفت على فتاه جميله حاصله على ڜهاده مثقفه متعلمه ، وطلبت منها ان تحدد موعد مع اهلها لتقدم لها ..

 

وفعلا ذهبت مع اهلي لتقدم لفتاه ، امي في بدايه اعجبت بالفتاه وقالت لا غبار عليها من ناحية الجمال ومتعلمه ، بالاضافه لاشقائها يحملون شهادات عليا منهم الطبيب ، ومنهم المهندس ،،

 

وانا فرحت كثير للموافقه اهل العروس واهلي على الزواج وتم قراءة الفاتحه على نية القبول .

وفي بيتنا قالت لي امي : ابني انا لا انكر اني عجبت بالفتاه بسبب وجود كل مواصفات الذي يرغب اي شاب فيها ، بس رايت شيء منهم جعلني اتراجع في قبول بها

 

قلت ماهو يا امي ؟؟، قالت لاحظت هذا شيء عند قراءة الفاتحه الاب قال لام اذهبي واجلبي الفاكهه الام رفضت تجيب ، بعد نصف ساعه قال لها اجلبي عصير ومفروض بما اننا قراءنا الفاتحه ،كان عليها اسراع بجلب العصير وكنافه وهي لاسف رفضت ان تجلب شيء ، وتحت الضغط من قبل الزوج ذهبت وجاءت بالقهوه الساده ، ، يا ابني هذول ناس ما بتاخذوا نصيحه ابعد عنهم ، لان بالمستقبل لو اخذت البنت سوف تعمل لك مشكله خاصه اذا قررت تعمل عزومه او جاءك ضيوف ، واضافت قائله يا ابني كل شيء وله علاج الا داء البخل ليس له علاج ،

 

انا علي انبهك وانت كبير عاقل قادر على تميز بين صح والغلط والقرار راجع لك ، قلت لها يا امي بلكي البنت ليس طبعها. البخل حرام نظلمها ، قالت لا تفكر اني ما فكرت بهذا موضوع ، اخذتها على جنب وحاولت احكي معها وجدتها بخيله طالعه لامها ،

 

قلت في نفسي وخوفا من ان اظلم البنت ، ما لي غير صديقي جار لهم وبعرف كل شيء عنهم ، وفعلا قابلت صديقي وقلت له القصه قال لي فعلا العائله بخيله جدا ، وماشاء الله على الوالده ملاحظتها قويه جدا ،

 

تصور لهم شقيق دكتور وله عياده كبيره وبرغم كل الاموال الذي يملكها ، لما يريد ان يتكلم معي يرن علي ويفصل التلفون خوفا من ان يخسر ثمن مكالمه ، طيب ما فائده الاموال اذا مكالمه ضروريه ما بتحكي فيها؟! ،

والشقيق الثاني مهندس برغم الاموال الذي يملكها ، تصور لبسه موحد ولا يمكن ان يغيره .اذهب عليه وارجع بعد عشر سنوات تجده بنفس ملابس من شدة البخل ،

 

ولهم شقيقه ما شاء الله عليها تعمل مهندسه في الزراعه ، زميلة شقيقتي في عمل ، مره شنطتها كانت ممزقه وبحاجه للتغير ، قالت لشقيقتي اريد اذهب لسوق ،قالت لها شقيقتي. طبعا حتى تشتري شنطه بدل ممزقه قالت لا انا مجنونه اصرف مالي في اشياء تافهه ،بروح على خياط وبقوم بخياطتهاوبتمشني كمان ٥ سنوات ،

 

بس بحب احكي لك شيء عروستك لا اعرفها ، ولا اعرف اذا كانت بخيله مثل اهلها ام لا وحرام اظلمها ، ،وكونك ماشي بالموضوع الخطبه قلت اقول اللي بعرفه عن العائله وانت حر والقرار راجع لك ،

 

اصبحت في حيره. لا اعرف ماذا اقول لان فعلا البخل داء لا علاج له ، بخاف اذا تزوجتها ،تطلع مثل اشقائها بخيله ، ،
وبخاف اذا لم اتزوجها اكون ظلمتها وانا لا اعرف شيء عنها ، اصبحت بالصراع بين الرفض والقبول يا ريت تنصحوني وتعطوني رايكم وشكرا كثيرا لكم .

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق