ماتيس يحذر دمشق

المجهر نيوز

حذر وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس الأحد النظام السوري من مغبة استخدام السلاح الكيميائي في النزاع الدائر في البلاد، منتقدا استمرار الدعم الروسي لدمشق.

وقال ماتيس للصحافيين قبيل وصوله إلى سلطنة عمان في زيارة رسمية "إن استخدامهم (قوات النظام) الغاز في الأسلحة لن يكون حكيما، وأعتقد أن الرئيس ترامب جعل هذا واضحا جدا" منذ توليه الرئاسة.

واتهم النظام السوري بتنفيذ هجمات بغاز الكلور في الأسابيع الأخيرة ما أثار غضبا على الساحة الدولية، أعقبه تهديد من قبل واشنطن وباريس بشن ضربات في حال توفر "أدلة دامغة" على استخدام السلاح الكيميائي.

وكانت الولايات المتحدة قد شنت في نيسان/أبريل الماضي ضربات صاروخية على قاعدة جوية سورية في مدينة حمص، ردا على هجوم يعتقد أنه كيميائي استهدف بلدة خاضعة للمعارضة في محافظة إدلب.

مفاوضات تحت وقع المعارك العنيفة

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات النظام اشتبكت مع جماعات المعارضة في وقت مبكر الأحد على جبهة مهمة في الغوطة الشرقية.

ودارت معارك عنيفة في عدة جبهات رافقها وابل من نيران المدفعية والغارات الجوية المتواصلة وهجمات طائرات الهليكوبتر، حيث قسم تقدم القوات الحكومية الغوطة فعليا إلى ثلاثة أجزاء.

وبث التلفزيون الرسمي لقطات من مدينة مسرابا بعد أن سيطر عليها جيش النظام، الأمر الذي عزلها عن باقي أنحاء الغوطة.

وقال مقاتلو المعارضة إن مدينتي حرستا ودوما لم تعزلا بالكامل عن بعضهما أو عن باقي أجزاء الغوطة، لكن المرصد ذكر أن نيران النظام تستهدف الطرق التي تربط هذه المناطق، ما يعني تقسيم الغوطة.

ويبحث مسؤولون محليون في الغوطة الشرقية الأحد اتفاقا لإجلاء مدنيين ومقاتلين من أحد أجزاء المنطقة بهدف إيقاف الحملة العسكرية المستمرة لقوات النظام.

وقال مصدر مفاوض إن لجنة تضم مسؤولين محليين في مدينة حمورية في الغوطة، عقدوا مفاوضات مع ممثلين من الحكومة السورية.

وأوضح أن اللجنة تناقش عرضا للمصالحة يتضمن خروج المدنيين والمقاتلين الراغبين من حمورية إلى مناطق أخرى تسيطر عليها الفصائل المعارضة، بينها إدلب أو درعا.

وأشار إلى أن اللجنة ستعقد اجتماعا الأحد لاتخاذ القرار، وفي حال لم يتم التوافق، ستستكمل العملية العسكرية لتشمل حمورية.

وقال المرصد السوري إن "المفاوضات مستمرة حول بلدات حمورية وجسرين وسقبا، وإن القرار قد يتخذ في أي لحظة".

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق