المؤبد لمتهم قتل رجل أمن من أجل تمساح

المجهر نيوز

 

قضت محكمة الجنايات الكبرى اليوم الأحد بوضع المتهم بقتل ضابط الأمن من أجل  تمساح" بالاشغال المؤبدة بعد تجريمه بجناية القتل القصد بوصفها المعدل على موظف عام اثناء ممارسته وظيفته أو من أجل ما أجراه بحكم الوظيفة.

جاء القرار خلال جلسة علنية عقتدها المحكمة برئاسة القاضي ابراهيم ابو شما وعضوية القاضيين عزام النجداوي والدكتور حسان المجالي، والتي فيها أعلنت براءة والد المتهم من تهمة التدخل بالقتل.

وتتلخص تفاصيل القضية وفق لائحة الأتهام أنه في الشهر الثاني لعام 2017 عرض المتهم الأول حيوان "بر مائي" نوع تمساح (تمساح النيل) للبيع على أحد مواقع التواص الاجتماعي، رغم أن هذا الأمر ممنوع قانوناً، وعلمت الادارة الملكية لحماية البيئة بذلك وقامت بالتنسيق مع المتهم الأول لشراء التمساح وتم الاتفاق أن يكون اللقاء في احد المحلات الكائنة بمنطقة جبل عمان والمهتمة بتلك الغاية، والذي يعمل به أحد الشهود بالقضية، وقام المتهم الأول باخبار والده المتهم الثاني وتداولا بالأمر وقررا الذهاب معا
وبحوزتهما سلاح ناري واداة حادة لقتل اي شخص يعترض طريقهما وبالأخص افراد الأمن العام من مرتب الادارة الملكية لحماية البيئة، إذ جهَّز المتهم الاول مسدس عيار 7 ملم وقام بحشوه بالعتاد وجهَّزه للاطلاق واحضر ايضاً أداة حادة (موس قرن غزال).

وفي ظهر السادس عشر من شباط 2017 توجه المتهمين الاول والثاني الى المحل المذكور بواسطة مركبة المتهم الثاني والذي كان يقودها هو، وكان المتهم الاول يضع التمساح داخل شوال ودخلا الى المحل بناءً على الاتفاق المسبق بينهما وبعدها دخل منظمي الضبط (أربعة من مرتب الإدارة الملكية لحماية البيئة) برتبة ملازم 1 وملازم 2 ووكيل والمغدور برتبة ملازم 1 ،وبحكم وظيفتهم وضمن اختصاصهم قام المغدور الملازم1 بالتعريف عن نفسه أنه من مرتب حماية ادارة حماية البيئة، واظهر للمتهمين (الباج الخاص به) وطلب من المتهم الاول أن يفتح الشوال الذي كان بحوزته، الا ان المتهمين رفضا ذلك الأمر، وعلى الفورأخرج المتهم الاول المسدس المعد مسبقاً والذي كان يخفيه في ملابسه ووضعه على صدر المغدور، وعندما حاول منظمي الضبط (افراد الأمن) الاقتراب منه أطلق عيار ناري باتجاه صدر المغدور بقصد قتله وحاول تكرار الاطلاق بمساعدة المتهم الثاني، إلا ان رجل الامن العام تمكنوا من السيطرة عليه رغم تدخل المتهم الثاني ومحاولته تخليص أبنه المتهم الاول من قبضة رجال الامن وابدى مقاومة شديدة لهذه الغاية لا انهم تمكنوا من السيطرة على المتهمين الاول والثاني وتم ضبط السلاح الناري والتمساح واداة حادة (موس) بحوزة المتهم الاول، واسعف المغدور الى المستشفى وكان بحالة سيئة وما لبث ان فارق الحياة جراء اصابته، وبتشريج الجثة وجدت مصابة بمقذوف ناري واحد مستقر مدخله من منتصف يسار الصدر ومستقر يمين الظهر، وعلل سبب الوفاة بالنزف الدموي بالصدر والكبد نتيجة الاصابة بمقذوف ناري واحد مستقر في الصدر وتم تحريز ظرف فارغ واستخراج رأس الطلقة وتبين نتيجة الفحص المخبري انها مطلقة من ذات المسدس المضبوط بحوزة المتهم الاول والذي اعترف بالجريمة وجرت الملاحقة . الرأي

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق