الاردن والامارات انموذج يحتذى ومواقف اصيلة …

المجهر نيوز


زيارة وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبدالله الى بلده الثاني الاردن وما رافق هذه الزيارة من اجواء ايجابية اخوية صادقة ، عبرت عن انموذج فريد يحتذى في العلاقات العربية العربية وهو النموذج الذي يحظى بارادة سياسية عليا مشتركة برعاية قيادتي البلدين جلالة الملك عبدالله الثاني واخية سمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان بالحرص على وضع هذه العلاقات في ارفع مستوياتها لما يحقق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين .
العلاقة الاردنية الاماراتية زاخرة بوشائج الاخوة والاصالة العربية ، وما عبر عنه امس وزير خارجية الامارات الشيخ عبدالله بن زايد ال نهيان ، من اشادة بهذه العلاقات ورسوخها وايضا الموقف 
الاماراتي الاصيل بتقديم كل الدعم للاردن ، انما هي حالة اصيلة ومشتركة لم تكن وليدة اللحظة بل نتاج مواقف اخوية ترسخت منذ عقود بين البلدين الشقيقين على مختلف الصعد ، باعلاء شان التعاون
الاخوي والاسناد المشترك والمتبادل بكافة الامكانات وعلى اسس التكامل والتشاور والتنسيق المستمر في كل اوجه العلاقات الثنائية وازاء القضايا العربية التي اولتها دبلوماسية البلدين اولوية قصوى 
في سبيل عزة الامة ورفعتها والدفاع عن قضاياها وامنها وتوضيف المكانة الرفيعة للاردن والامارات لدى المجتمع الدولي لما فيه خير البلدين والدول الشقيقة وايضا الاسهام الفاعل في القضايا الاساسية 
على الساحةالدولية .
بالامس كانت زيارة وزير خارجية الامارات الى عمان ولقائه جلالة الملك عبدالله الثاني وكبار المسؤولين ، بمثابة رسالة اخوية صادقة ومشتركة وعلامة بارزة على على التكامل والتضامن والمواقف
المشتركة وان هذه العلاقات وصلت الى مرحلة الانموذج الذي يحتذى الذي يملك زمام النجاح والمبادرة والتاثير وعوامل القوة الشاملة التي تسخر على الدوام لخدمة العلاقات الثنائية والاشقاء وهو 
النموذج الذي يحظى باحترام وتقدير قادة بلدان العالم وشعوبهم .
الاردن امتداد للامارات والامارات امتداد للاردن هذه عبارة نبيلة عبر عنها الشيخ عبدالله بن زايد من عمان وهي ثابت اردني راسخ كان على الدوام وعلى مر المراحل يعتبر الاردن ذحرا وسندا 
للاشقاء في كل الظروف والمراحل .

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق