مسيرات بيوم الأرض في مناطق الـ 48

المجهر نيوز

انطلقت مسيرات حاشدة في مثلث يوم الأرض الخالد (سخنين، عرابة ودير حنا)، بفلسطين المحتلة عام 1948 ، بمشاركة قيادات وكوادر من الحركات والأحزاب الوطنية ونواب من القائمة المشتركة ورؤساء سلطات محلية وشخصيات اجتماعية ودينية، والتحمت المسيرات في مدينة عرابة البطوف، بعد ظهر اليوم الجمعة، قبل بدء المهرجان المركزي إحياء للذكرى الـ42 ليوم الأرض الخالد.

وخرجت مسيرة حاشدة من شارع الشهداء في مدينة سخنين، تلبية لقرار لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية الفلسطينية في أراضي 48. وجابت المسيرة شوارع المدينة لتلتحم مع مسيرتين انطلقتا من بلدتي عرابة ودير حنا في منطقة البطوف ثم لتلتحم مع المسيرة المركزية الكبرى في عرابة.

وسبق المسيرات في بلدات مثلث يوم الأرض زيارات لعوائل وأضرحة الشهداء، ثم توجه المتظاهرون سيرا على الأقدام باتجاه عرابة، فيما خرجت مسيرة من عرابة والتحمت المسيرات وتوجه المتظاهرون إلى المهرجان المركزي في عرابة.

ولبى الفلسطينيون من الجليل والمثلث والنقب والساحل نداء لجنة المتابعة العليا لينضموا إلى الفلسطينيين في منطقة البطوف في المهرجان الذي جاء ليكرس الحق الفلسطيني في الأراضي العربية، والتأكيد على عدم الرضوخ لمخطط الحكومة الإسرائيلية باقتلاع بمصادرة ونهب ما تبقى من أراض عربية واقتلاع وتهجير قرى مثل عتير وأم الحيران والعراقيب وراس جرابا وتهجير أهلها.

وتأتي الذكرى الـ42 ليوم الأرض إحياء لذكرى الشهداء الستة الذين سقطوا فيه برصاص الشرطة الإسرائيلية، وهم: خير ياسين من عرابة، الذي كان أول من سقط من شهداء يوم الأرض، عشية الإضراب أي في التاسع والعشرين من آذار/ مارس 1976، وخضر خلايلة وخديجة شواهنة ورجا أبو ريا، من سخنين، ومحسن طه من قرية كفر كنا، ورأفت زهيري من مخيم نور شمس الذي استشهد في المظاهرة التي شارك فيها يومها في الطيبة بالمثلث.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق