أحمد اليعقوب نقيبا للمقاولين

مرشح كتلة التغيير المهندس احمد اليعقوب يفوز بمنصب نقيب المقاولين للدورة الثالثة والعشرين

المجهر نيوز

فاز مرشح كتلة التغيير م.أحمد اليعقوب بمنصب نقيب المقاولين للدورة الـ23.

جاء ذلك بعد أن حصل اليعقوب على 621 صوتا من أصل 1152 هو المقترعين في انتخابات النقابة التي جرت أمس، متقدما على مرشح كتلة العمل والإنجاز المهندس أحمد الحسينات (446 صوتا) ومرشح كتلة المقاول محمد الرواشدة (59 صوتا).

كما فاز مرشح كتلة التغيير على منصب نائب النقيب المهندس أيمن الخضيري بحصوله على 670 صوتا، فيما فاز بعضوية المجلس عن الفئات (1-3) كل من رفيق مراد (480) صوتا، عبدالحكيم البستنجي 473 صوتا، عزمي الزريقات 471 صوتا وفؤاد الدويري 450 صوتا.

وعن الفئتين الرابعة والخامسة، فاز كل من محمد الكوز 550 صوتا، ياسين الطراونة 457 صوتا وسائد الشايب 417 صوتا.

يذكر أن محمد الكوز وهو مرشح الفئات الدنيا عن كتلة العمل والإنجاز هو الوحيد الذي تمكن من الفوز بمقعد في مجلس النقابة خارج كتلة التغيير، التي خرج منها المهندس حيدر الخزاعي.

وكان رئيس اللجنة المشرفة على انتخابات نقابة مقاولي الإنشاءات نقيب المقاولين السابق المهندس وائل طوقان قد أشار إلى أن عدد الأوراق التي تم التصويت بها في الانتخابات بلغت 1162ورقة (من أصل 1465 مقترعا مسددين لاشتراكاتهم السنوية) من ضمنها 10 ورقات بيضاء إضافة إلى 200 ورقة لم يتم تضليلها جيدا وتعذر على الحاسب الآلي قراءتها فتم فرزها بشكل يدوي.

وكان اليعقوب قد أكد خلال مهرجان انتخابي اقامته الكتلة مؤخرا لإشهار برنامجها وأسماء مرشحيها، ان منهج القائمة عدم التفريط بالحقوق الوطنية والنقابية ورفض الاقصاء والتهميش وعدم السماح لاي جهة رسمية اوغيرها ان تتعدى على حقوق المقاول ولقمة عيشه ومستقبل ابناءه.

وبين حينها ان الكتلة ستعمل على التعاون مع نقابة المهندسين وجمعية المستثمرين في قطاع الاسكان وجميع الجهات التي لها علاقة بالقطاع، من خلال نهج تشاوري وتشاركي، من اجل حل العديد من المشاكل العديدة التي يعاني منها القطاع.

وشددت الكتلة في برنامجها الانتخابي على انها ستعمل من اجل تطوير العمل المؤسسي للنقابة وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمقاولين ،والعمل على إنجاز الأرشفة الالكترونية لكافة الوثائق وتطوير الموقع الالكتروني للنقابة بالاضافة الى الربط مع دائرة العطاءات الحكومية للوصول الى إنجاز معاملات التصنيف الكترونيا للتخفيف من الاعباء على المقاويلين، والعمل على تعديل قانون النقابة ونظامها الداخلي بما يضمن إنشاء هيئة مركزية منتخبة وإصدار نظام العمل في القطاع الخاص وتفعيل اللامركزية في إدارة النقابة من خلال تنظيم عمل فروع النقابة وإعطاء الصلاحيات اللازمة للجان الفروع المنتخبة، وإصدار نظام صندوق الطوارئ.

كما أشارت إلى أنها ستعمل على إجراء الدراسات العلمية الموثقة من خلال جهات مختصة ومع مجلس النواب لتقديم مشروع تعديل على قانون ضريبة الدخل اخذين بعين الاعتبار مصالح المقاولين والوطن في ان واحد،والعمل على إنهاء ملف العمالة من خلال آلية التشغيل واستخدام العاملة وإلغاء البيروقراطية بالتعامل مع هذه القضية ومن خلال التفعيل الحقيقي للاتفاقيات المعقودة بين النقابة ووزارة العمل.

وشددت على أهمية العمل مع كافة الجهات من جمعية البنوك الأردنية وشركات التأمين لضمان التدفق النقدي لهذه المشاريع في حالة اخفاق اصحاب العمل عن الدفع وبالتنسيق مع الحكومة، والعمل على إنشاء هيئة إعادة إعمار سوريا والعراق بالتعاون مع كافة الجهات الخاصة والحكومية لفتح فرص عمل حقيقية للمقاولين بعد زوال الظروف السيئة عن البلدين الشقيقين في القريب العاجل.

كما أكدت الكتلة عل الدور الوطني للنقابة من خلال الدور الفاعل مع زملائهم في مجلس النقباء والمشاركة في كافة النشاطات والفعاليات الوطنية والتي تهم الأمة العربية والإسلامية وعلى رأسها جمع اهلنا في فلسطين وإزالة الحصار الجائر عن أهل غزة ودعم الشعوب العربية الشقيقة في سوريا والعراق وليبيا واليمن ومصر وأنها لن تقبل التعامل بأي شكل من الأشكال مع العدو الصهيوني، والقدس عاصمة فلسطين الأبدية.

 

 

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق