فنجان القهوة

المجهر نيوز

د. محمد حاج محمد

 

فنجان القهوة يخاطبني صباح مساء،
بهدوء ووداعة ولا ضوضاء،
فنجاني يتقن كل اللغات،
فهو خبير بمعاني الأحرف،
ويتقن فك شيفرة العبارات،
وخفايا البسمات،
ويترفق بيدي بعيدا،
لحلم فيه المعشر والأصدقاء.

في فنحان القهوة،
أطالع وأقرأ،
أخبار وأسرار،
يبوح بها طعم الهيل،
ولمسة البخار.
عند دفئه
ألمس الروح،
واصغي إلى همسات،
واسرار بها،
الرشفات تبوح.

فنجاني فيه عذب الكلام،
فيه،
عيون تبحث،
عن عيون،
وزوبعة تنشد،
في عيون المحبة
السلام….
وأطياف وصور،
وأسماء ليست،
كالأسماء،
وبسمات،
لا يتسع لها ،
الا قلبي،
وفسحة السماء.

فنجان قهوتي،
يحب الكلام،
فنجان قهوتي،
ثرثار
ينقل أخبار،
ويأتي بأخبار،
سردتها رواسب،
فيها سحر الكحل،
وسيف الحاجب،
و يخاطبني مثل
قريب،
او مثل صاحب،
ويقول لي،
اسمع،
خبر من أتعبه الحبيب،
وانتظار النصيب،
والقسمة والحظ والنصيب،
وهنا خبر،
عن قلب ،
عنده طريق،
اضناه المسير
فكيف يهتدي،
بلا حبيب ،
او بلا رفيق .

فنجان قهوتي،
نديمي في خلوتي،
النار له حياة،
و عبقه،
حنين وذكريات….

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق