مطارات يستخدمها الأسد لضرب المدنيين

المجهر نيوز

تتوعد دول غربية منذ يومين بـ”رد قوي” على الهجوم الكيميائي الذي استهدف مدينة دوما في الغوطة الشرقية قرب دمشق مساء السبت وسقط ضحيته العشرات.

ويعقد الرئيس دونالد ترامب اجتماعات مكثفة في البيت الأبيض لبحث الخيارات الأميركية في الرد على نظام الأسد، ولا سيما الخيار العسكري.

وفيما يلي أبرز المواقع والمطارات العسكرية التي يتوقع أن تستهدف في حال بدء عمل عسكري ضد النظام السوري:

  • مطار الضمير العسكري

يقع هذا المطار شرق بلدة الضمير بمحافظة ريف دمشق، ويبعد عن العاصمة دمشق بحوالي 50 كلم، وهو ثاني أكبر مطار في البلاد.

ويشير ناشطون سوريون إلى أن المطار يشهد حالي استنفارا من جانب قوات النظام خشية استهدافه، خصوصا وأن الطائرات التي استهدفت دوما أقلعت منه، حسب قولهم.

  • مطار T4 :

استهدف المطار بالفعل بضربات جوية فجر الاثنين. لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنها وسقط خلالها عدد من القتلى بينهم إيرانيون.

يقع المطار الذي يعد الأكبر في سورية على بعد 85 كلم شرق حمص، يحتوي على العديد من الحظائر الاسمنتية، ومعظم طائراته حديثة من طراز سوخوي 35 وميغ 29 وميغ 27.

وحسب ناشطين، استخدم المطار من قبل سلاح الجو السوري لشن ضربات جوية ضد قوات المعارضة خلال النزاع السوري.

  • مطار الشعيرات العسكري:

يقع المطار على الطريق الرابط بين حمص وتدمر ويحتوي دفاعات جوية محصنة جدا روسية الصنع.

يتوقع أن تعيد الولايات المتحدة ضرب المطار مرة أخرى بعد أن تم استهدافه العام الماضي نتيجة استخدامه من قبل قوات النظام في قصف بلدة خان شيخون في ريف إدلب بالغازات السامة.

  • مطارات السين والمزة وحماة العسكرية:

وتعد في مقدمة المطارات التي يعتمد عليها سلاح الطيران التابع للنظام في طلعاته الجوية التي تستهدف نقاط تمركز قوات المعارضة، والأحياء السكنية في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق