الزرقاء .. مبنى مستشفى ابن سينا المهجور مرتع لأرباب السوابق

المجهر نيوز

شكا مواطنون في منطقة حي ابن سينا في الزرقاء من تحول مبنى مستشفى ابن سينا الخاص والمهجور منذ 24 عاما إلى وكر لأرباب السوابق وتزايد الممارسات الخادشة والمخلة بالآداب العامة التي تتم داخل غرف المبنى.

وأوضحوا أن المبنى المهجور “املاك خاصة” تحوّل إلى مرتع يقصده بعض القُصّر والمنحرفين لممارسة الرذيلة، ومأوى لأرباب السوابق والمشردين والمتسكعين والسكارى، وأصبح يشكل بؤرة للتلوث البيئي نتيجة انتشار الحشرات والقوارض والجراذين خاصة في فصل الصيف وما يتبع ذلك من احتمالية انتشار الأمراض والأوبئة بين سكان الحي.

وناشد المواطنون الجهات المسؤولة ممثلة ببلدية الزرقاء بضرورة إغلاق المبنى أو هدمه ووضع حد لهذه المشكلة المؤرقة وتداعياتها الاجتماعية الخطيرة على مواطني الحي، مشيرين إلى إمكانية استملاكه من قبل وزارة التربية والتعليم وإنشاء مدرسة ذكور ثانوية كون أن أحياء الغويرية وبرخ وابن سينا والشيوخ والإسكان تفتقر إلى وجود مدرسة ثانوية شاملة.

وقال عضو اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين، أحمد الفسفوس، إن مبنى المستشفى تحول الى بؤرة بيئية قذرة تلقى في ساحاته وغرفه الأنقاض والأوساخ، لافتا إلى الممارسات اللاأخلاقية من قبل الأشخاص الخارجين عن القانون والتي وجدت في المبنى المهجور بيئة خصبة لممارسة انحرافاتهم وسلوكياتهم الخارجة والمنحرفة والتي تؤثر على المواطنين المجاورين للمبنى.

ونادى بأهمية استغلال المبنى واستملاكه من قبل وزارة الصحة أو التربية أو تحويله الى حديقة عامة، متأملا من مجلس بلدية الزرقاء إيجاد حل جذري لهذا المبنى.

من جانبه قال التاجر محمد المومني إن المبنى الذي يضم 33 غرفة، يقع على أرض تقدر مساحتها بنحو 10 دونمات، بات يشكل خطرا حقيقيا على السكان لا سيما مع حلول ساعات المساء حين يجتمع أرباب السوابق لتعاطي المسكرات والمؤثرات العقلية، الأمر الذي يضع سكان الحي بين خيار البقاء في المنزل أو الخروج وتحمل تبعات وقوع مشاجرة مع أحد هؤلاء السكارى.

وقال المومني إنه بات من الضروري على الجهات المسؤولة ان تستملك هذا المبنى الكبير كونه يمكن استثماره في بناء مدرسة نموذجية تفتقر اليها أحياء الاسكان وبرخ وابن سينا والغويرية، اذ من الممكن أن يخدم قرابة 50 ألف نسمة، أو إنشاء حديقة عامة ومتنزه في ظل افتقار أطفال هذه الأحياء للملاعب والمتنزهات.

بدوره أكد مأمون القباوي “صاحب بقالة” أن دوريات النجدة تستجيب بشكل فوري لملاحظات واتصالات السكان، مشيرا الى صعوبة إحاطة دوريات شرطة النجدة بهذه المهمة فهناك ثلاثة طوابق كبيرة تضم 33 غرفة، اذ يقع المستشفى المهجور على 10 دونمات، الأمر الذي يتيح لأرباب السوابق الفرار من جهات المستشفى الأربعة دون امكانية القبض عليهم.

من جهته قال رئيس بلدية الزرقاء المهندس علي أبوالسكر، إن المبنى يعتبر ملكا خاصا ولا تملك البلدية لوحدها قرار التصرف فيه بشكل نهائي حسب مطالبات المواطنين، حيث يعتبر من الأموال المنقولة وغير المنقولة، إلا أن أجهزة البلدية ستقوم اليوم بحملة الى موقع المبنى المهجور لتنظيفه من النفايات المتراكمة والأنقاض، إضافة إلى مخاطبة الأجهزة الأمنية لحراسة المبنى ومنع أرباب السوابق من دخوله وايذاء المجاورين للمبنى.

وأكد أبوالسكر أنه سيتم مخاطبة قسم الصيانة والتنفيذ للكشف على المبنى المهجور ودراسة التنسيبات بشأنه، وعرض هذه المشكلة على المجلس البلدي لايجاد أنجع الحلول الملائمة لهذا المبنى المهجور.بترا

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق