واشنطن تدين إعلان طالبان بدء ‘هجوم الربيع’

واشنطن تدين إعلان حركة طالبان بدء "هجوم الربيع" ضد القوات الأميركية والمحلية في أفغانستان

المجهر نيوز

دان جون سوليفان القائم بأعمال وزير الخارجية الأميركي الأربعاء إعلان حركة طالبان بدء “هجوم الربيع” ضد القوات الأميركية والمحلية في أفغانستان، مؤكدا مسؤولية الحركة عن “عدم الاستقرار الذي يدمر حياة آلاف الأفغانيين كل عام”.

وأضاف في بيان أن “حكومة الرئيس (أشرف) غني تقدمت بدعوة تاريخية لطالبان كي تدخل في عملية سلام، ولا يوجد مبرر لإعلان هجوم جديد … لا حاجة لـ “موسم قتال” جديد”.

وأوضح “نحن ندعم قوات الأمن الأفغانية الشجاعة التي تقف ضد طالبان والجماعات الإرهابية التي تسعى لتدمير المجتمع الأفغاني”.

وكانت الحركة أعلنت في وقت سابق الأربعاء بدء “هجوم الربيع” السنوي مطلقة عليه اسم “عملية الخندق” والذي يستهدف القوات الأميركية و”عملاءها الاستخباريين” و”أنصارها المحليين”، حسب طالبان.

وذكرت طالبان أن الهجوم هو رد جزئي على استراتيجية الرئيس دونالد ترامب الجديدة بخصوص أفغانستان التي أعلنها في آب/أغسطس الفائت والتي تمنح القوات الأميركية هامش مناورة أكبر لملاحقة المتشددين الإسلاميين.

ويمثّل هجوم الربيع السنوي عادة بداية موسم القتال، إلا أن هذا الشتاء شهد مواصلة طالبان القتال ضد القوات الأميركية والأفغانية.

وشنت طالبان سلسلة من الهجمات الدامية في العاصمة كابل، أسفرت عن مقتل وإصابة مئات المدنيين.

وكانت الحكومة الأفغانية أعلنت في شباط/فبراير استعدادها للاعتراف بطالبان حزبا سياسيا شرعيا، كجزء من اتفاق محتمل لوقف إطلاق النار مع الجماعة الإسلامية المتشددة.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق