الشواربة: اللاجئون والمهاجرون ابرز التحديات التي واجهت عمان

المجهر نيوز

شارك امين عمان يوسف الشواربة في مؤتمر حول “بناء المدن لها القدرة على التكيف مع تغير المناخ والاستدامة” والذي اختتم اعماله مساء امس في نيويورك بمشاركة العديد من ممثلي الدول من وزراء وامناء ومدراء بنوك ورؤساء مؤسسات تقنية بالاضافة الى سفراء الدول الاعضاء بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة الذي استضاف المؤتمر لمدة 3 أيام متتالية.

وأكد الشواربة خلال جلسة اليوم الثاني المعنونة “موازنة تطوير البنية التحتية والاستدامة” على أهمية تمكين القادة من خلال الأفكار المبتكرة ولا سيما في المدن التي تواجه تحديات فريدة من نوعها. وقال الشواربة، إن القرارات السياسية المتعلقة بالمساحات الحضرية يجب أن تركز على الحلول الوقائية، مشيرا الى التحديات العديدة التي تواجهها عمان ومرونتها التي أثبتت جدارتها حيث رحبت المدينة، وعلى مدى عقود، بتدفق اللاجئين والمهاجرين.

وقال الشواربة إن التحديات الأكثر إلحاحًا التي تواجهها عمان اليوم تنبع من الهجرة حيث يحتاج المهاجرون واللاجئون إلى التوظيف والوظائف، مضيفا انه وعلى المستوى الوطني، واجه الأردن تحديات اقتصادية حقيقية فرضت ضغوطا اجتماعية في جميع أنحاء البلاد.

وقال ان عمان تبحث عن حلول، محليًا ومع شركاء دوليين. فعلى سبيل المثال، تعمل أمانة عمان على تطوير نظام النقل العام لتلبية احتياجات سكانها وتوفير فرص عمل للمجتمعات الريفية والنساء.

ودارت نقاشات المؤتمر حول التقدم التكنولوجي كأداة قيّمة لبناء القدرة على الصمود مع ضرورة افادة الجميع بما في ذلك الفقراء، والتركيز على قيام الدول بتعزيز قدرتها على مواجهة الصدمات المتزايدة التعقيد.

من جانبه قال وكيل الأمين العام للشؤون الاقتصادية والاجتماعية، ليو تشنمين ان للتكنولوجيا قدرة على المساعدة في دعم المجتمعات المستديمة والمرنة، مضيفاً أنه يجب توطيد الجهود الرامية إلى الاستفادة من التكنولوجيا والابتكار، مشيرا إلى أن العديد من أوجه التقدم التكنولوجي لم تصل إلى أفقر الناس، مما يؤكد الحاجة إلى ضمان وصول التقدم إلى الجميع . بترا

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق