اليوم العالمي لحرية الصحافة.. تزايد خطورة “مهنة المتاعب”

المجهر نيوز

الثلاثون من نيسان الفائت، كان يوما غير عادي عند الصحافيين، حين صدموا بمقتل 10 زملاء لهم في هجمات منفصلة بأفغانستان.

تلك الهجمات جاءت قبل أيام قليلة من اليوم العالمي لحرية الصحافة، لترفع عدد الصحافيين القتلى في 2018 إلى 32، بحسب منظمة مراسلون بلا حدود.

في الثالث من أيار كل عام يعمد الصحافيون إلى تذكير العالم بالمخاطر التي تواجههم أثناء عملهم في مناطق النزاع، وتحذر المنظمات الحقوقية من تضييق الحريات الذي تمارسه الأنظمة السياسية.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في كلمة له الخميس، الحكومات إلى احترام حرية الصحافة “لأنها ضرورية لبناء مجتمعات تتسم بالشفافية”، مؤكدا أهمية سن قوانين لحماية الصحافة الحرة ومحاسبة من يتعرض للصحافيين بالأذى.

الصحافيون يواجهون القتل

ولقي 74 صحافيا على الأقل حتفهم في عام 2017 خلال تأديتهم عملهم منهم 55 صحافيا محترفا، بحسب منظمة “مراسلون بلا حدود”، وذلك مقابل 79 صحافيا عام 2016.

وأرجعت المنظمة الانخفاض القليل إلى أن “الصحافيين يفرون من البلدان التي أصبحت خطرة للغاية، مثل سورية واليمن وليبيا”.

ومنذ بداية العام الجاري، قتل أربعة من المواطنين الصحافيين في سورية، وقتل آخر من المتعاونين مع الإعلام.

وقتل في اليمن ثلاثة صحافيين منذ بداية العام الجاري، أحدهم برصاص الحوثيين أثناء تغطيته اشتباكات.

في الأراضي الفلسطينية، قتل اثنان في غزة خلال الاشتباكات بين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي، حسب منظمة بلا حدود.

تركيا ومصر تتصدران ترتيب الصحافيين المعتقلين في الشرق الأوسط

تعتقل تركيا 35 صحافيا حاليا وجاءت في المركز الثاني بعد الصين (45 صحفيا)، فيما تصدرت مصر الدول العربية في ترتيب عدد المعتقلين الصحافيين في أحدث إحصاء، إذ يبلغ عدد المسجونين والمعتقلين الصحافيين في مصر حاليا 27، كان آخرهم عادل صبري رئيس تحرير موقع “مصر العربية”، كما يوجد خمسة من المواطنين الصحافيين في السجون المصرية.

وأتت سورية في المرتبة الثانية عربيا بـ 22 صحافيا في سجون النظام منهم 7 صحافيين و15 مواطنا صحافيا، فضلا عن اثنين من المتعاونين مع الإعلام، ورغم الصراع المشتعل في ليبيا أيضا، فإن المنظمة ذكرت وجود معتقل واحد في السجون الليبية.

وتعتقل إيران أربعة صحافيين و12 من المواطنين الصحافيين.

وفي منطقة الخليج، تعتقل البحرين 15 شخصا منهم 9 صحافيين محترفين و6 من المواطنين الصحافيين.

السعودية تعتقل 11 شخصا من بينهم أربعة صحافيين و7 ممن يطلق عليهم المواطنين الصحافيين، فيما تعتقل الإمارات صحافيا ومواطنين اثنين صحافيين، والكويت تعتقل صحافيا واحدا.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق