الدولار الواحد بـ63 ألف ريال إيراني.. ويزيد!

المجهر نيوز

يسجل الريال الإيراني مرة أخرى انخفاضا غير مسبوق في السوق الموازية، إذ وصل سعر الدولار الواحد إلى 63 ألف ريال، رغم الملاحقات الأمنية للمضاربين.

وكانت الحكومة الإيرانية قد اتخذت قرارا بتوحيد سعر الدولار بـ42 ألف ريال، سواء في السوق المفتوحة الذي يُستخدم في معظم المعاملات التجارية، وسعر الصرف الرسمي، وهو سعر مدعوم لا يستخدم إلا مع المؤسسات الحكومية وبعض مستوردي السلع ذات الأولوية.

واعتبرت الحكومة الإيرانية أي تداول للدولارات بسعر غير رسمي مخالفة للقانون، واعتقلت الشرطة الإيرانية العشرات من المتعاملين في السوق السوداء.

ورغم أن الحكومة كانت قد تعهدت بتوفير العملة الصعبة من خلال البنوك بالسعر الرسمي للمحتاجين إليها سواء المستوردين والمسافرين والطلاب الذين يدرسون بالخارج، فإن شح الدولار في البنوك جعل المسافرين اليائسين وغيرهم يلجأون للسوق السوداء للبحث عن العملة الصعبة بأي سعر.

ويتوقع الدكتور محمد عباس ناجي ‎رئيس تحرير مجلة “مختارات إيرانية” ‎بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية‎ أن يصل السعر إلى 66 ألف ريال مقابل الدولار الواحد خلال أقل من أسبوع، وهو أكثر من ضعف سعره قبل أقل من عام.

ويفسر ناجي ذلك بوجود الكثير من الطلب على الدولار مقابل انعدام العرض، مشيرا إلى أن هناك “تخوف في الشارع الإيراني من عودة أجواء ما قبل الاتفاق وتوقيع عقوبات اقتصادية جديدة، ولذلك بدأ الناس يحتفظون بالدولار وبعضهم يحاول شراءه”.

ونقلت وكالة أنباء العمال الإيرانية نقلا عن محللين محليين أن السبب الرئيسي وراء انخفاض الريال هو المزاج القلق قبل إعلان الإدارة الأميركية موقفها من البقاء في الاتفاق النووي.

وتشير تقارير عن رحلات ضخمة لرأس المال الإيراني خارج البلاد، وهو ما قد يكون سببا إضافيا في تراجع احتياطيات إيران من العملات الأجنبية.

وتوقع ناجي في حديثه لـ”موقع الحرة” أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب سيتخذ قرارا سيؤثر بالسلب على الاتفاق النووي المبرم مع إيران.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق