امسية ادبية اردنية عراقية بمشاركة سعودية

المجهر نيوز

عمان ~ بسام العريان
وشادية الزغير

أقام بيت الثقافة والفنون الأردني والملتقى العراقي للثقافة والفنون في السابعة والنصف من مساء السبت 12/5/2018 بمجمع بيت الثقافة والفنون سهرة أدبية شارك بها كل من :
الناقد الدكتور طامي الشمراني
والشاعر السعودي عبد العزيز البخيت(مساعد الملحق الثقافي بالأردن)،والباحث التشكيلي العراقي ضياء الراوي، والشاعرة الأردنية الدكتورة هناء البواب .
واستهلت الأمسية بالناقد الدكتور طامي دغليب الشمراني،الذي قدم قراءة نقدية حملت عنوان ( العلاقة بين القصيدة الشعرية واللوحة التشكيلية ) استعرض فيها المشتركات بين مفردات بناء القصيدة ومفردات بناء اللوحة التشكيلية مستعرضا بالتحليل الجوانب الإيجابية، والسلبية لهذه العلاقة . بعدها قدم الباحث في الفن التشكيلي العراقي ضياء الراوي بحثا مفصلا تاريخيا وتحليلا للعلاقة بين القصيدة الشعرية واللوحة التشكيلية بمحاضرة حملت عنوان ( العمل الشكيلي والقصيدة الإبداعية تكامل الصورة الجمالية )
واستهل قرأته بمقولة ( سيمونيدس 450 ق. م ) التي تقول : ” الشعر رسم ناطق والرسم شعر صامت “.
وقال الراوي في قرائته : اذا كان التشكيل يتخذ من الألوان وسيلة تعبيرية ، فإن الكلمة تظل هي لغة الأدب، ومادة اشتغاله الأولية ، إنه اختلاف جوهري يفترض أن يؤدي الى التنائي ، إلا ان واقع الحال يكشف أنه أفضى الى الى التداني، بل الى التفاعل ، مدا وسندادا ، وأخذا وعطاء .
وأضاف القصيدة اللوحة : هي تجسيدات فنية نتنسم أبعادها بمناح تشكيلية ، تثير القارئ بتشكلها النسقي ، مما يجعلها ذات حيازة نسقية مباغتة توحي بدلالات جديدة تمركز ايحاءاتها ومشاهدها بألق تصويري .

وختم محاضرته بقوله : كذلك نجد الشعر في ملحمة جلجامش منحوتا بأعمال جدارية بارزة

ثم قرأ الشاعر السعودي الشاعر السعودي عبد العزيز بخيت عددا من قصائده ،ثم ألقت الدكتورة و الشاعرة الأردنية هناء علي البواب جملة من قصائدها ، وتميزت قصائد الشاعرين ببنائها اللغوي الفخم بالاضافة للتصوير الجمالي الذي ارتقى لعوالم اللوحة التشكيلية حسيا ولغويا وجماليا .
وفي نهاية الآمسية قدمت باقات الزهور للمشاركين من كل من ريئس بيت الثقافة والفنون ورئيس الملتقى العراقي للثقافة والفنون للمشاركين والتقطت الصور الجماعية للمشاركين .

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق