وزير العمل يرعى المؤتمر الوطني الاول لفرق المهارات القطاعية

المجهر نيوز

اكد وزير العمل سمير سعيد مراد ان الحكومة تبنت الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية 2016 – 2025 , التي عبرت بوضوح عن الرؤية الثاقبة لجلالة الملك عبدالله الثاني بأهمية تنمية الموارد البشرية ، من خلال بناء الإنسان الأردني بناءً متكاملاً ومتوازناً مزوداً بالمعارف والمهارات التي تمكنه من المشاركة الفاعلة في عملية التنمية وتؤهله للمنافسة على المستويات المحلية والإقليمية والدولية.
وأضاف مراد خلال رعايته المؤتمر الوطني الاول لفرق المهارات القطاعية “نحو مهارات اكثر تواؤما مع سوق العمل” الذي عقد اليوم الثلاثاء في فندق دابليو, بالتعاون مع الوكالة الالمانية للتعاون الدولي ضمن مشروع التعليم والتدريب المهني والتعليم العالي الموجه لسوق العمل, ان الإستراتيجية تضمنت ثلاثة قطاعات رئيسة، منها قطاع التعليم والتدريب المهني والتقني، الذي تضمن المحاور الآتية : محور الحاكمية، ومحور تطوير البنية التحتية، ومحور بناء شراكة مؤسسية مع القطاع الخاص، ومحور التعليم التقني.
واشار ان الإستراتيجية خرجت بمجموعة من التوصيات الخاصة بكل محور, وبوشر في تنفيذ الاطار العام لإصلاح قطاع التعليم والتدريب المهني والتقني والإجراءات التنفيذية للإصلاح على مرحلتين وبالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي والجهات المعنية.
وشدد مراد على اهمية محور بناء شراكة مؤسسية مع القطاع الخاص، ودعم تأسيس وحدات اداريه فنية للتعليم والتدريب المهني والتقني في مؤسسات القطاع الخاص في ضوء معايير تحددها القوانين والأنظمة تسهم في تشجيع القطاع للقيام بمهمة تنمية الموارد البشرية ,ودعم مؤسسات القطاع الخاص التي توفر التعليم المهني والتقني والتدريب بما يساعدها على تطوير اعمالها وخدماتها..
واشاد مراد بالتنسيق مع الجانب الألماني ممثلا بالوكالة الالمانية للتعاون الدولي GIZ من اجل النهوض وتحسين قطاع التعليم والتدريب المهني والتقني وتجويد مخرجاته , مؤكدا ان هذا المؤتمر ثمرة نجاح هذا التنسيق من خلال انشاء فريق وطني للمهارات القطاعية في قطاع المياة والطاقة , بهدف تعزيز التعاون بين شركات القطاع الخاص ومقدمي الخدمات التدريبية فيما يتعلق بالاحتياج من المهارات.
من جانبها اكدت السفيرة الألمانية في عمان بيرجيتا سيفكر ابيرله , أن هذا المؤتمر يحظى بأهمية خاصة كونه يأتي كثمرة للتعاون والجهد المشترك نحو تنفيذ الاصلاحات الخاصة في التدريب المهني والتي تعتبر جزءا من خطة اصلاح تطوير استراتيجية الموارد البشرية.
لافته الى ان الوكالة الالمانية للتعاون الدولي تعمل بشكل متواصل وبشراكة دائمة مع الحكومة الاردنية وخاصة وزارة العمل ووزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي وباقي الشركاء من اجل المساعدة في اصلاح قطاع التدريب المهني.
من جانبة اكد مندوب وزير التعليم العالي والبحث العلمي/ رئيس جامعة البلقاء التطبيقيه الدكتورعبدالله الزعبي , ان انطلاق الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية برعاية ملكية جاءت لتؤكد ضرورة مراجعة مواطن الخلل في التعليم العام والتعليم العالي والمهني والتقني, لافتا ان اركان التعليم المهني والفني والتقني تتمحور في وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي ووزارة العمل والشريك الرئيسي هو القطاع الخاص.
واكد الزعبي انه وانطلاقا من الاستراتيجية ورؤية ورسالة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لتحقيق اهدافها , كان لزاما على جامعة البلقاء التطبيقية المعنية في تحقيق اهداف النهوض في التعليم التقني والتطبيقي على مستوى الدرجة الجامعية المتوسطة , لوضع خطة تنفيذية تقوم على وجود شركاء حقيقيين من القطاع الخاص المشغل الرئيسي لهذة الفئة من الخريجين.

ولفت الزعبي ان الكم الهائل من اعداد الملتحقين في الجامعات والخريجين في التخصصات الاكاديمية المشبعة ليست ناتجة عن السياسة التعليمية السائدة فقط وانما نتيجة الافكار الاجتماعية والموروثات الثقافية لدى المجتمع مما ادى الى تعطيل هذة القوى البشرية من المساهمة في التنمية الاقتصادية للدولة الاردنيه.

من جانبه أكد مندوب وزير التربية والتعليم الدكتور محمد العكور أمين عام الوزارة ،أن قطاع التعليم المهني والتقني والتدريب من أهم أدوات التنمية الاقتصادية والبشرية، وهو عماد إعداد الشباب وتأهليهم لتلبية احتياجات سوق العمل، لافتاً أن وزارة التربية والتعليم هي من الجهات المعنية بتطوير سياسات وبرامج التعليم المهني، وتحسين مخرجاته لتنسجم مع متطلبات سوق العمل، كونها تتحمل العبىء الاكبر من إعداد الملتحقين بالتعليم المهني.

من جانبها اكدت مدير الوكالة الالمانية للتعاون ميشيلا باور ان الوكالة تعمل بالنيابة الوزارة الاتحادية الالمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية وتنفذ بالشراكة مع وزارة العمل ومؤسسة التدريب المهني والشركة الوطنية للتدريب والتشغيل وعدد من الشركاء عدد من المشاريع منها تعزيز التدريب لتحسين الكفاءة في قطاع المياة والطاقة في الاردن و مشروع التعليم والتدريب المهني والتعليم العالي الموجه لسوق العمل.
واعتبرت باور ان اجتماع اليوم لاطلاق الفرق الوطنية للمهارات القطاعية يعتبر انجازا كبيرا , واشادت باور بالانجاز الكبير الذي تم والمستند على الشراكة بين القطاع الخاص والعام ,والذي رأينا من خلال هذه الشراكة قصص نجاح كبيرة في قطاع المياه والطاقة المتجددة.

وحضر حفل الاطلاق امين عام وزارة العمل المهندس هاني خليفات ومدير مؤسسة التدريب المهني بالوكالة عمر قطيشات وعدد من الخبراء ومزودي التدريب المهني في الاردن.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق