«السياحة» تبدأ مشروع معالجة التصدعات الصخرية في قلعة الكرك

وزارة السياحة والاثار ودائرة الاثار العامة تعلن عن البدء بتنفيذ مشروع ضخم يهدف لمعالجة التصدعات الصخرية في قلعة الكرك الأثرية

المجهر نيوز

اعلنت وزارة السياحة والآثار ودائرة الآثار العامة، بدء تنفيذ مشروع ضخم يهدف لمعالجة التصدعات الصخرية في قلعة الكرك الأثرية، معلنة عن إجراءات احترازية للمحافظة على الموقع الأثري وسلامة الزوار والقاطنين في منطقة القلعة.
جاء ذلك، خلال ورشة عمل نظمتها دائرة الآثار العامة برعاية وزيرة السياحة والآثار لينا عنّاب ناقشت معالجة التصدعات الصخرية في قلعة الكرك الأثرية، بحضور مدير عام دائرة الآثار العامة الدكتور منذر جمحاوي ونائب محافظ الكرك عدنان القطارنه وعدد من موظفي وزارة السياحة ودائرة الآثار العامة.
وأعلنت عنّاب أن كافة المواقع الأثرية والسياحية شهدت زيادة كبيرة في الحركة السياحية بنسبة وصلت إلى 90%، مبينة أن شهر نيسان الماضي شهد زيادة على أعداد السياح والزوار في قلعة الكرك.
وأشارت عنّاب إلى أن هذه الورشة تأتي للتركيز على أهمية حماية المواقع الأثرية وصيانتها والمحافظة عليها لغايات تقديمها بأجمل صورة أمام السياح، وللتأكيد أيضا على سلامة زوار القلعة، من خلال وضع خطط علمية لغايات الصيانة وضرورة تجهيز المواقع ليتم الترويج اليها والتسويق لها خارجياً، وكذلك وضع إجراءات وقائية أثناء تنفيذ المشروع والمراقبة والمتابعة الدائمة من قبل دائرة الآثار العامة ووضع برنامج زمني وخطة عمل تنفيذية واضحة للمشروع. بدوره، أوضح جمحاوي الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها دائرة الآثار العامة ومديرية آثار الكرك للمحافظة على الموقع الأثري وسلامة الزوار.
كما قدم مهندس المشروع في الشركة المنفدة شرحاً عن خطة العمل والتنفيذ، فيما أكد نائب محافظ الكرك ضرورة حماية المواطنين القاطنين حول القلعة أثناء عملية تنفيذ المشروع.
وفي شأن ذي صلة، أكدت وزيرة السياحة أهمية دور دائرة الآثار العامة بالحفاظ على الموروث الحضاري والثقافي الأثري، مشيرة إلى أهمية التشاركية مع كافة المؤسسات المعنية بموضوع التراث وضرورة إيجاد قاعدة معلومات حديثة عن المواقع الأثرية والإستفادة القصوى من الثورة الرقمية ومنصات التواصل الإجتماعي في الترويج والتوعية الأثرية، وأن تراعي الإستراتيجية القادمة كيفية زيادة المواقع المدرجة على قائمة التراث العالمي بما يصب في دعم القطاع السياحي.
جاء ذلك، خلال ورشة عمل بعنوان «أفكار تمهيدية لبناء استراتيجية حديثة لدائرة الآثار العامة» والخاصة باستراتيجية الحفاظ على التراث الأثري الأردني 2019 ـ 2023، عقدت بحضور وزيرة السياحة والآثار ومدير عام دائرة الآثار العامة الدكتور منذر جمحاوي، بالتعاون مع مشروع إستدامة الإرث الثقافي الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.
وأكد مدير عام دائرة الآثارعلى أهمية الحفاظ على الإرث الأثري وتعزيز إدارته من خلال التركيز على دور الشركاء والمؤسسات العامة والخاصة مع دائرة الآثار العامة.
بدوره، أكد مدير عام هيئة تنشيط السياحة الدكتور عبدالرزاق عربيات أهمية التعاون مع دائرة الآثار العامة بالبعد السياحي لوضع المواد التفسيرية الخاصة بالمواقع الأثرية وكتابة قصة المكان ليصار إلى الإستفادة منها في ترويج المواقع الأثرية بما يكفل تعزيز قيمة ومفهوم تاريخ المملكة ويبرز أهمية المواقع الأثرية.
وحضر الورشة مديرو مديريات الآثار في المحافظات ورؤساء الأقسام المعنيون بموضوع الحفاظ على التراث.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق