«صفقة الفوسفات» تأكيد جاذبية المملكة للاستثمارات

المجهر نيوز

لا يمكن باي حال من الاحوال ان ينظر الى صفقة بيع اسهم من شركة الفوسفات الاردنية على انها مجرد صفقة عادية، فهي ليست كذلك لا شكلا ولا مضمونا، بل هي واحدة من اهم الصفقات لواحدة من الشركات الوطنية التي تعد صرحا اقتصاديا في مقدمة صادرات المملكة الى الخارج بما حبانا الله من نعمة هذه المادة المطلوبة عالميا وهي مادة الفوسفات .

الصفقة بالارقام تقول ان «كامل هولدينج» – التي تمثل وكالة بروناي للاستثمار – قد باعت حصتها في شركة الفوسفات بما يقارب 91 مليون دينار، حيث نفذت في بورصة عمان في جلسة تداول امس الاول الأحد بيع 524200ر30 مليون سهم من أسهم شركة الفوسفات الأردنية بسعر 980 ر2 دينار للسهم الواحد.

وتم خلال الجلسة بيع حصة شركة Kamil Holdings Limited البالغة 37 في المئة من أسهم شركة الفوسفات الأردنية لصالح كل من شركة Indian Potash Limited وKisan International Trading FZE وذلك بواقع 588500ر22 مليون سهم و935700ر7 مليون سهم على التوالي، أي ما يقارب 91 مليون دينار إجمالي قيمة الصفقة.

ونفذت العملية بيعاً من خلال الوسيط الشركة المتحدة للاستثمارات المالية وشراءً من خلال الوسيط شركة المال الأردني للاستثمار والوساطة المالي.

هذا عن الصفقة (بالارقام )، اما عن الصفقة ( بالمعنى ) وما تشير وترمز اليه فهي تعد – بالتاكيد – مؤشرا واضحا على زيادة الثقة بالاقتصاد الوطني لدى المستثمر الأجنبي، وهذه الثقة لم تات من فراغ ايضا بل هي جهد ملكي سامي تكلل في الزيارة الاخيرة لجلالته الى الهند ولقائه مع كبار المستثمرين الهنود وحديث جلالته حول صناعة الفوسفات في الأردن، وما تتمتع به المملكة من أمن واستقرار وسلام وهذه كلها تعد أهم ركائز الاستثمار.

« الصفقة « تمثل أول شراكة استراتيجية حقيقية في قطاع الفوسفات والأسمدة منذ تأسيس شركة الفوسفات»، وسوف تعمل على تطوير صناعة الأسمدة في الأردن وتحسين كفاءة الإنتاج وتعزيز خطط الشركة وتوسعها في الإنتاج والتصدير. كما ان الصفقة تسلط الضوء على صناعة الفوسفات في الأردن الذي يعد من أجود الانواع في العالم.

مؤشرات عديدة يمكن التقاطها في هذه الصفقة وما يمكن ان تمثله او تعكسه على الاقتصاد الاردني يمكن تلخيصها بالنقاط التالية :

-» الصفقة « تؤكد ثقة المستثمرين الأجانب في البيئة الاستثمارية الجاذبة بالمملكة، وأهمية الاستثمار في الأردن كدولة تنعم بالأمن والاستقرار وتمتاز بموقع جغرافي بين الأسواق الاستهلاكية في العالم .

– « الصفقة» ستمكن الفوسفات من تشكيل كتلة اقتصادية وشراكة استثمارية استراتيجية تضع الأردن في المرتبة الثالثة من حيث التنافسية في قطاع الفوسفات والأسمدة الفوسفاتية في المنطقة، ما يساهم في سرعة تعافي الشركة وعودتها الى الأسواق العالمية بقوة أكثر بكثير مما كانت عليه في الماضي .

– من اهم شروط الصفقة إلغاء الامتيازات التي كانت تتمتع بها شركة « كامل هولدينج « التي تمثل وكالة بروناي للاستثمار كافة، وعدم نقل هذه الامتيازات إلى الشريك الجديد سواء حق التعدين أو الإدارة أو أي امتياز آخر تم منحه لوكالة بروناي للاستثمار.

-.. امتيازات الصفقة كثيرة ومتعددة ويبقى اهمها تأكيد الثقة بشركاتنا الوطنية واقتصادنا الوطني والبيئة الاستثمارية الجاذبة للمستثمرين في العالم بفضل الجهود الملكية السامية في تسويق الاردن في كافة المحافل الدولية والتي تؤتي اكلها في قطاع الفوسفات والتعدين كما غيرها من القطاعات الاقتصادية المتعددة .

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق