من هو يوهانس كيبلر

المجهر نيوز

يوهانس كيبلر هو عالم رياضيات، وفَلك، وفيزياء ألماني الأصل من مدينة فابل بمقاطعة فور تمبرج جنوب ألمانيا، وهو أول من وضَعَ قوانين حركة الكواكب.

ولادة ونشأة يوهانس كيبلر

ولد في 27 كانون أول 1571 ميلادي، في مدينة فابل الألمانية.
كان من عائلة متوسطة الحال، فكان والده يمتلك حانة.
عمل في حانة أبيه ساقياً ولكنه لم يُثبت جدارته في هذا المجال، فقرر والداهُ أن يرسلاه لدراسة الدين.
ذهب يوهانس كيبلر الى جامعة (توبنجن اللاهوتية) وهي من الجامعات الشهيرة في ألمانيا.
تخصص بدراسة (علم اللاهوت).
التقى هناك أحد الأساتذة الذي حدد مستقبله، حيث قام بشرح دقيق له عن (النظام الكوبرنيكي) للعالم البولندي (كوبر نيكولاوس).

(النظام الكوبرنيكي):

هي نظرية شهيرة نُشرت عام (1534) ميلادي، وتهتم هذه النظرية بالنظام الشمسي.
تؤكد هذه النظرية وبطريقة علمية أن الشمس هي مركز النظام الشمسي، وليست الأرض كما ذَكَر (كلوديوس بطليموس) في نظريته.

شُهرة وأعمال يوهانس كيبلر

دَرَس (يوهانس كيبلر) هذه النظرية حتى أدركها وأكدها أيضاً مما شهره لدرجة كبيرة وأصبح إسمه يُذاع في علم الفلَك.
في عام (1599) ميلادي عَملَ كمُساعد للعالم الفلكي (تايكو براهي) في بلاط الإمبراطور (رودلف الثاني).
بَعد أشهُر من عمله مع العالم (تايكو براهي) في مرصده، توفي أستاذه (تايكو براهي)، مما دفعَ (يوهانس كيبلر) الى أن يَرثَ كل الإنجازات الرصدية، وأصبح عالم الفلك في البلاط الملكي.
رصَدَ كيبلر النجوم وقد استخدم أجهزة بصرية بدائية، وكان يحسب الأرقام ويدرسها على أوراقه.
إهتم بدراسة ظاهرة إنكسار الضوء، وأخرج القانون الثاني لها، بعد إكتشافه نموذج المسار الإهليجي.
بَرع يوهانس في الرياضيات، واقترب من تحقيق حساب التفاضل والتكامل.
كانت قواني (كيبلر) سبب رئيسي في اكتشاف العالم (إسحق نيوتن) لقانون الجاذبية.

قوانين يوهانس كيبلر

وضَع يوهانس قوانينه الثلاثة الهامة بحركة الكواكب حول الشمس، وقد عَمَمَ هذا الإستنتاج على جميع مسارات الكواكب السيارة بما في ذلك الأرض.

القانون الأول، “كل كوكب يدور في مدار إهليجي حول الشمس، تقَع الشَمس في إحدى بؤرتيه”،وقد راجعَ (يوهانس كيبلر) دراسة سرعة الكواكب في مداراتها، وأستنتج أن سرعتها تتغير من موقع الى آخر بحسب قربها أو بُعدها عن البؤرة التي تقع فيها الشمس.
القانون الثاني، “إن الخَط الواصِل بين الكوكب والشمس يَمسح مساحات مُتساوية للفلك في أزمنة مُتساوية”، والقانون الثاني يُبين أن سرعة الكواكب تتزايد كلما إقتربت من الشَمس، وقد حَسَبَ أقطار هذه المدارات.
القانون الثالث، “مُرَبع زَمن دورة الكوكب حول الشمس تتناسب تناسباً طردياً مع مُكَعَب نصف المحور الكبير”. إن أقطار المدارات لها أشكال إهليجية ولها محورين مُختلفين، ومركز الإهليج هو النقطة التي تقع عند تقاطع المحورين.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق