“جمعة الرابع” .. الاعرق والانضج ديمقراطياً على مستوى العالم ..!!

"جمعة الرابع" .. مظاهرات دستورية شرعية سلمية .. جسدت رقي ووعي واخلاق المواطن الاردني ..!!

المجهر نيوز

المجهر الاخباري – خاص – عبدالله ابوسير – عبر الاردنيون امس عن رفضهم لسياسات الحكومة الاقتصادية من خلال تظاهر احتجاجي طالبوا فيه باقالة رئيس الوزراء عقب اقرار الاخير  لقانون ضريبة الدخل ولاحقا قراره برفع اسعار المحروقات والكهرباء. 

خرج الاردنيون بالامس الى الساحات والميادين العامة في أغلب المحافظات ليثبتوا للقاصي والداني وعيهم في التعبير عن احتجاجهم ومطالبهم من خلال الحفاظ على  “السلمية” ومرسخين لمفهوم التظاهر السلمي   .. وليسجل الشعب الاردني في الوقت ذاته ظاهرة فريدة  من نوعها في عالم الاحتجاجات نظرا لجديتها المقرونة بالالتزام السلمي والوعي السياسي  اضافة الى  الاخلاق   والذوق في التعبير عن الراي .  

من جهته اشاد العالم ككل  بوعي الاردنيين خلال احتجاجهم الأعرق والأنضج  ديمقراطياً  على مستوى العالم مشيرين الى حكمة و رجولة الشعب الوطني في تحديد مصيرهم المنشود من خلال الحفاظ على الاردن كبيئة سالمه خالية من الهمجية في التعبير عن الراي .. وليجسد الحراك الشعبي مفهوم ” الامن والامان” جملة وتفصيلا    

 

حراك شعبي شبابي سلمي نادى باقالة رئيس الوزراء الاردني و حل مجلس النواب .. وسط جمل من الوعي الوطني المشهود ..!! 

 

في ليلة الثاني من حزيران .. ليلة ” الفزعة الوطنية ” كما وصفها البعض .. و”ليلة القدر ” كما وصفها البعض الاخر .. مارس الاردنيون حقهم الدستوري في التعبير عن ارائهم بكل حرية وبما كفله القانون وباقصى درجات ضبط النفس  من خلال  تنفيذ العديد من  الاحتجاجات والاعتصامات السلمية التي طالت مختلف مناطق ومحافظات المملكة ، مرسخين بالوقت ذاته معاني   المصلحة الوطنية و الحفاظ على امن الوطن واستقراره  مبتعدين عن الاعمال التخريبية التي تضر بمصالح الوطن ومقدراته وملتزمين  بتعليمات رجال الامن العام والدرك المتواجدين اصلا لحمايتهم وصون حقهم الدستوري في التعبير عن الراي .  

 

الارداة الشعبية انطلقت بالامس في مسارها الصحيح كوسيلة للتعبير السلمي عن الراي لتشكل سلاحا دستوريا قويا للمطالبة بالاصلاح ووقف نهب المال العام ومحاربة الفاسدين وتحسين الظروف الاقتصادية للمواطنين واقالة رئيس الحكومة كخطوة مبدئية للاصلاح .. مشيرين الى ضرورة “تغير النهج الحكومي” الذي اوصل البلاد لما هي عليه اليوم من اوضاع اقتصادية هزيلة  لا “تغير الوجوه” ..  حيث طالبوا خلال احتجاجهم بحكومة انقاذ وطني تتكون من نسيج حكومي عالي المستوى كي يتسنى له ايجاد البدائل والتعامل مع التحديات المقبلة بجدارة وحنكة  لتوفر اجابات لاسئلة التحديات الاقتصادية والاجتماعية وفي مقدمتها اسئلة البطالة والمديونية والفقر ومعيشة الاردنيين عموما . ومؤكدين على ضرورة رحيل المسؤول المخطئ او المتعثر سريعا مشيرين بانه لم يعد هناك وقتا للارتجال والسكوت عن الاخطاء .   

جمعة الرابع .. فعاليات شعبية احتجت على الحكومة وقراراتها .. وانتهت بتقبيل رؤوس نشامى الامن ..!!   

واختتمت الفعاليات الشعبية تظاهراتها واعتصاماتها مع ساعات الفجر بتقبيل رؤوس نشامى الامن تزامنا مع اطلاق  شعار ” يا دركي يا ابن عمي ” تنويها منهم  لتقديس الدور الامني في حماية الوطن وسياجه وحماية الممتلكات والارواح ، مؤكدين على مطالبهم في تغير الحكومة لنهجها الاقتصادي  مطالبين بتشكيل حكومة انقاذ وطني .. و داعين الى البحث عن موارد اخرى واستغلال الثروات الوطنية لسد عجز الموازنة والنهوض بالاقتصاد .. وأشار المشاركون إلى أن الأردنيين تحملوا الكثير من الأعباء الاقتصادية وضاق بهم العيش نتيجة السياسات الحكومية المتعاقبة ، معتبرين أن قانون الضريبة من شأنه زيادة تدهور الأوضاع المعيشية للمواطنين. وانتقدوا سياسات صندوق النقد الدولي تجاه الأردن، وسياسات الحكومة برفع الأسعار. 

كما انتقدوا صمت النواب تجاه السياسات الحكومية وأكدوا أن وقفتهم الاحتجاجية هذه ما هي إلا حب للوطن وترابه الطاهر وولاء لقيادته المظفرة، ضد هذه القرارات التي من شأنها تهديد الأمن الاقتصادي للوطن والمواطن، داعين إلى ضرورة وقف الفساد ومحاسبة الفاسدين، واستغلال ما يزخر به الأردن من موارد وخيرات. 

 

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق