كيد النساء صنع حلوى أم علي

المجهر نيوز

“كيد النسا” بين زوجتين السلطان عز الدين أيبك، كان السبب وراء صنع حلى “أم علي” الشهير.

القصة بدأت عندما قامت “أم علي” زوجة عز الدين أيبك الأولى، بقتل ضرتها السلطانة شجر الدر ضربا بالقباقيب على يد جواريها بعد وفاة زوجها أيبك؛ لتطلب “أم علي” بعد ذلك من الطباخ إعداد الحلوى ذلك الوقت، وقيل (إنها قامت بتقطيع حلمات شجر الدر ووضعها على صحن الحلوى كالزينة)، لتستبدل تلك الحلمات بالزبيب والمكسرات في الوقت الراهن.

وحول ما اشيع من روايات حول حلى “أم علي ” توضح لـ “سيدتي”، الأستاذ المشارك بقسم التاريخ بجامعة الملك عبد العزيز الدكتورة ليلى عبد المجيد، بأنها حلوى عرفت في بلاد الشام ومصر في العصر المملوكي؛ كانت تصنع من العجين ويصب فوقه الحليب الساخن وكان يتناولها الناس للتحلية بعد أكل الشواء بذلك الوقت.

ليصبح لدينا طبق ساحر من الحلويات الشرقية له مكانته المرموقة بين أطباق شهر رمضان الكريم، حيث إن كثيرا يعتقد منا إن سبب تسميتها بأم علي يرجع إلى سيدة هي من اخترعتها دون معرفة السرد التاريخي لتسميتها بأم علي.

طريقة عمل أم علي:

– أربع مُربعات من عجينة البف باستري مخبوزة.
– ثمانية أكواب من الحليب السائل.
– علبة من القشطة.
– ثلاثة أرباع كوب من السكر.
– كوبان من المُكسرات المُحمّصة المشّكلة، جوز، لوز، فستق حلبي، زبيب، جوز الهند.

طريقة التّحضير

نفتت عجينة البف باستري المخبوزة في طبق زجاجي، -بايركس- ونملأه حتى الثلث، ثمّ نوزع كوباً ونصف من كميّة المُكسّرات على الشرائح، ومن ثم نضع الحليب السائل، والسكر، وملعقتين كبيرتين من القشطة في قدر على نار هادئة.

نترك المزيج على النار حتى يغلي، ثمّ نسكب مقدار ستة أكواب من المزيج فوق طبق البف باستري.

نوزع نصف علبة القشطة على المزيج. نُحمّي الفرن على حرارة 176 درجةً مئويّةً، وندخل طبق البايركس إلى الفرن مدّة ما بين خمس دقائق إلى عشر دقائق. نخرج الطبق ونسكب الكميّة المُتبقّية من مزيج الحليب والسكر.

نُوزّع الكميّة المُتبقّية من القشطة على الوجه، ونعاود إدخال الطبق من جديد إلى الفرن مع إشعاله من فوق لتحمير الوجه. نزين الطبق بالكميّة المُتبقّية من المُكسّرات، ثمّ نُقدّمه ساخناً.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق