الرابط الامني الاعلاني الوثيق

المجهر نيوز

طلال ابوسير إن المعلومات علم تلتقي عند حدوده جميع أنواع المعرفة الإنسانية حيث تقوم مراكز التوثيق والمعلومات بدور كبير في إقامة جسور اتصال جيدة من الثقافات والعلوم ومختلف النشاطات وهو نفس الدور الذي تضطلع به مؤسسات الأعلام ووسائله لتكون في خدمة الفرد والمجتمع على حد سواء ومن هنا كانت الصلة الوثيقة بين الأعلام والمعلومات علماً وعملاً ولا شك أن توفير المعلومات ومصادر البحث مع متابعة الإنتاج العلمي والفني لتنظيمه وتيسيراً لأداء التوفيق الإعلامي مما يعتبر خير دافع على الإبداع وإثراء الدراسات والإنتاج في حقل الإعلام بشكل حيوي وفعال.إن الاتصالات فيقصد بها الوسائل التكنولوجية لتنفيذ عملية الاتصال وهناك أيضاً تجميع وتصنيف لتيسير استخدام هذا الكم من الوثائق بكافة أنواع النشاط الفكري وأيضاً استرجاع المعلومات التي تم معالجتها الذي يهتم بدراسة خصائص المعلومات واستخدامها والقوى التي تتحكم في انسيابها ووسائل معالجتها وهناك تكنولوجيا متقدمة في هذا المجال وطرق نقلها وتخزينها وتنظيمها واسترجاعها وتوزيعها على المستفيدين. أما التوثيق الإعلامي فهو تجميع وحصر واقتناء هذه المعلومات مع وضع النظام والأٍساليب الفنية التي تكفل استرجاع مضمون هذا الإنتاج وتحليله بإجراء العديد من العمليات الفنية عليه كالتصنيف والفهرسة والتكثيف والاستخلاص.إن هناك صعوبة الفصل بين دور التكنولوجيا في مجال المعلومات وتكنولوجيا الاتصالات في مختلف العمليات والمعلومات وتجهيزها في مختلف صورها باستخدام توليفة معقدة من المعدات الإلكترونية فإنه يلزم عند التخطيط لاستخدام التكنولوجيا في مراكز المعلومات بالمؤسسات الإعلامية يتعين علينا هنا القيام بإعداد دراسة جدوى وتحديد الاحتياجات مثل استخدام الميكروفيلم للحفاظ على مصادر المعلومات ولقد أدى تطور أدوات الاتصال عن طريق الأقمار الصناعية التي لم تكن ممكنة من قبل وتستخدم بين مختلف الأقطار والكوابل البحرية لنقل المواد الخاصة بالصحف وتصوير صفحاتها ونقلها من بلد لآخر لتصدر من أماكن متعددة في وقت واحد وبذلك تم تذليل العديد من العقبات كالنقل والتوزيع وتوفير الوقت.

18-05-2009 05:26 PM
طلال عبدالله ابوسير الناهسي الشهراني
talal.abusair@hotmail.com
تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق