الغد غير مشرق وبرهومه المعبود فقد ظله ماكان الماضي يقلقنا حتى نتأثر بالغد

المجهر نيوز

طلال ابوسير

ان نظام الفضاء الالكتروني للمعلومات الذي ينقل المعلومات في التو وللحظه من والى أي مكان في الكون .فهذه ثقافتنا فنراك يا برهومه بتفكيرك الرجعي ومحاربتك عبر مؤسسة مرتزقة للمواقع الالكترونية فهم جنود الوطن الأوفياء ان للمجانيين نظريات وافكار تدور حول نفسها فيبدو ان برهومه قد فقد بوصلته وان عقله قد هجر عالمه الاصلي تاركا المجال للذهنيات الاسطوريه تعبث فيه وتضل لان الشر متأصل في هذا المخلوق من اجزاء خطيئه ادم وحواء وهناك صحفيون يعبثون تحت وطاة المزاحمه دون سكينه ويحاول برهومة سرق الاضواء لمواقع اخبارية سجلتهم ذاكرة التاريخ واعطت لهم الحق في المرور من بوابة الفضاء ليظهر هذا الصحفي من باطن الارض ليدخل من شقوق الجدران متلحفا بثوب لص صخري القلب بهيئة مخلوق عجيب يتحدث من خلال انياب الضبع وملامس الافعى وباخلاقيات حثالة المرتزقه خذوا ما كتب هذا برهومة ومزقوا ثيابه وانتزعوا انياب الضبع من فمه وافعلوا به ما شاءتم ثم عودوا وضعوا الدينار بكفه فيغفر لكم ويبتسم بمحبه اصفعوا خده ودوسوا عنقه كمرتزق ثم اجلسوا على موائدكم فيتناسى ويتهلل ويحل حزامه لينمو جوفه بمأكلكم ومشاربكم فنحن ايه المخلوق الابله ابناء القيم وانت ابناء المرتزقه وبين قيمنا ومرتزقتكم عقبات صعبة المسالك ضيقة المعابر لا تجتازها اقدامكم الملوثه بتلوث اسماعكم وبصائركم فنحن نشفق صغارتكم وانت تكرهون عظمتنا وبين شفقتنا وكرهكم يقف الزمان محتارا بنا وبكم برهومه قد ثقفت بثقافات الهزائم وقتلتم الامل في ضمائركم و انت ايها التعس فتعيش في ذاكرة غدكم المنتهي كجثه فوق التراب لا تجد من يدفنها في ظلمة النسيان والعدم مهما تعالى صراخك يا برهومه فهي كاعمدة الدخان تهدمها الرياح وتبددها العناصر فهلا سرت خطوة واحده ايها المخلوق برهومه الى الامام منذ ان انبثقت من شقوق الارض هل رفعت ابصارك نحو الاعالي منذ فتحت الشياطين نظرك الصحفي وهل تلفظت بكلمة من سفر الحق منذ قبلت افواه الغد فمك وهل اصغيت لاغنية الحياة منذ اغلق الموت اذانك لقد شاهدناك في حديقة الغد “البلبل البرهومي ” واستمعنا اليك فرايتك تتقلب كالحشرات في زوايا الكهوف ونظرت في كواليس الغد فوجدتك تسير خلف الكواليس وقيود العبوديه تتمسك باقدامكم واجنحة الموت تصفق فوق رؤسكم فانت اليوم كما كنت بالامس وستظل بالغد كسيوف مغلفه بالصدأ ورماحك مكسورة الحراب وترسك مغمور بالتراب واخيرا يا برهومه دنياك ادعاء واخرتك هباء فلماذا تحيا فالموت راحت الاشقياء .برهومه كنت عبدا للغرب والغد وهذه هي العبودية التي جعلت أقلامك مكتنفة بالذل والهوان مغمورة بالدماء والدموع برهومه ها قد مرت سبعة ألاف سنة على ولادتي الأولى ولم نرى غير حديقة الغد وأنت مسجون مكبل برهومه .

14-03-2010 12:09 AM
طلال عبدالله ابوسير الناهسي الشهراني
talal.abusair@hotmail.com

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق