بومبيو يبحث عن التزامات نووية ملموسة في ثاني يوم من المحادثات في بيونغ يانغ في محاولة لوضع خطة لإخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي

المجهر نيوز

بيونغ يانغ (أ ف ب) – بدأ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو السبت في بيونغ يانغ يوما ثانيا من المحادثات مع المسؤول الثاني في النظام الكوري الشمالي كيم يونغ شول في محاولة لوضع خطة لإخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي.

وأقام بومبيو في دار للضيافة في بيونغ يانغ حيث أجرى محادثات مع كيم يونغ شول. والهدف من هذا اللقاء هو تطوير خريطة طريق مفصّلة نحو “إخلاء كامل” لشبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي بحسب الاتفاق بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون خلال قمتهما التاريخية بسنغافورة في 12 حزيران/يونيو.

ولم يتضح ما إذا كان الزعيم الكوري الشمالي سيستقبل وزير الخارجية الأميركي.

وصباح السبت، غادر بومبيو مقر إقامته متوجها إلى مكان أجرى فيه مكالمة آمنة مع ترامب، بعيدا من أيّ مراقبة كورية شمالية محتملة، قبل أن يستأنف محادثاته حوالى الساعة التاسعة بالتوقيت المحلي.

وسأل كيم يونغ شول بومبيو ما إذا استطاع النوم جيدا خلال ليلته الأولى في كوريا الشمالية، فردّ الأخير بالإيجاب، وتبادل الرجلان الحديث لوقت قصير قبل أن يُطلَب من الصحافيين مغادرة الغرفة.

وقال بومبيو “نعتبر الأمر في منتهى الأهمية لأنه أول اجتماع رفيع وجها لوجه منذ القمة بين الزعيمين” ترامب وكيم.

وأضاف “لقد تعهّد الرئيس ترامب بمستقبل أكثر إشراقا لكوريا الشمالية”.

وتابع بومبيو “إنّ العمل الذي نقوم به على طريق النزع الكامل للسلاح النووي، من خلال بناء علاقة بين بلدينا، هو أمر حيوي لكوريا شمالية أكثر إشراقا، ونجاحٌ يطلبه منا رئيسانا”.

فردّ كيم يونغ شول “بالطبع إنه أمر مهمّ. هناك أشياء يجب أن أقوم بتوضيحها”.

وأردف بومبيو “هناك أشياء يجب أن أوضحها أنا أيضًا”.

وكان كيم يونغ تشول قد افتتح المحادثات الجمعة قائلا “كلما التقينا، ازدادت صداقتنا عمقا، كما آمل” مضيفا “كلما زرتنا ازداد حجم الثقة التي يمكننا بناؤها بين بعضنا البعض”.

وتأمل واشنطن بأن يبدأ النزع التام للاسلحة النووية في غضون عام، لكن العديد من المراقبين المختصين ومنتقدين لترامب يحذرون من ان تعهدات القمة مع كيم لا تعني الكثير وأن العملية يمكن ان تستغرق سنوات حتى لو بدأت.

ولم يُفضّل البيان الصادر بعد قمة ترامب وكيم أي التزامات محددة، وقد كُلّف بومبيو بالتفاوض على برنامج من أجل التوصل إلى “إخلاء كامل” لشبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق