‘توقعات أميركية محدودة’ من قمة هلسنكي

المجهر نيوز

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اجتماعه المقبل مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين سيكون “على ما يرام”.

وأدلى ترامب بالتنبؤ المقتضب الاثنين خلال إفطار في مقر الإقامة الرئاسي في العاصمة الفنلندية هلسنكي.

في وقت سابق، قال ترامب في هلسنكي إن الحلف الأطلسي “لم يكن يوما أقوى مما هو الآن”.

وأضاف خلال لقاء مع الرئيس الفنلندي سولي نينيستو إن “الحلف الأطلسي لم يكن يوما أقوى مما هو الآن. الحلف الأطلسي لم يكن يوما موحدا كما هو الآن”.

وكان ترامب وصل إلى مقر الإقامة الرئاسي (مانتيمي) في هلسنكي، وكان في استقباله هو والسيدة الأولى ميلانيا ترامب الرئيس نينيستو وزوجته.

تحديث 7:23 فجر الاثنين بتوقيت غرينتش

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن الكرة في ملعب روسيا لتحقيق علاقات أميركية روسية أفضل، محملا روسيا مسؤولية أفعالها “الضارة”.

وكان بومبيو وصل العاصمة الفنلندية هلسنكي حيث سيلتقي والرئيس دونالد ترامب نظيريهما الروسيين.

​من جانبه، اعتبر الرئيس ترامب في تغريدة فجر الاثنين أن العلاقات الأميركية الروسية “لم تكن يوما أسوأ مما هي عليه الآن”.

ووجه اللوم للسياسيين الذين سبقوه، متهما إياهم بالتهور، ولمكتب التحقيقات الفيدرالي الذي اتهم تحقيقه في التدخلات الروسية بالحملة السياسية.

واتهم ترامب سلفه باراك أوباما بإهمال ملف الاختراق الإلكتروني الروسي لانتخابات 2016.

وفي تغريدة أخرى، قال ترامب إن قمة الناتو التي حضرها كانت ناجحة رغم تقارير على النقيض نشرتها وسائل الإعلام، مؤكدا أن الناتو الآن قوي وغني.

وكشف أنه تلقى اتصالات شكر من قادة الناتو لأنه دفعهم للتركيز على التزاماتهم المالية الحالية والمستقبلية.

من جانبه، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قبيل لقائه ترامب أن بلاده تعرضت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال استضافتها لكأس العالم لكرة القدم دون أن يحدد مصدر هذه الهجمات أو ما إذا كان وراءها أفراد أو برامج.

وقبل ذلك، قال ترامب في مقابلة مع برنامج بريطاني إن الملكة إليزابيث الثانية “مذهلة بشكل لا يصدق”. وتحدث الرئيس إلى الصحافي بيرس مورغان على متن الطائرة الرئاسية “إير فورس وان” مساء الجمعة بعد لقائه الملكة إليزابيث في قلعة وندسور.

تحديث 6:57 فجر الاثنين بتوقيت غرينتش

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى العاصمة الفنلندية هلسنكي للقاء نظيره الروسي فلاديمير بوتين الاثنين.

وكان الرئيس ترامب قد قال في مقابلة مع شبكة “سي بي إس” الأميركية عشية القمة إنّ الاتحاد الأوروبي وروسيا والصين هم خصوم للولايات المتحدة لأسباب عدة أهمها التجارة، لكنه أوضح أن هذه الدول ليست سيئة وإنما هي منافسة للولايات المتحدة.

ومن المقرر أن يعقد الرئيسان في البدء لقاء ثنائيا مع المترجمين الفوريين فقط في القصر الرئاسي قبل أن ينضم إليهما أعضاء وفديهما على مائدة الغداء. ويختتم اللقاء بمؤتمر صحافي مشترك.

وقال الرئيس الأميركي في تصريحات لشبكة “سي بي إس” إن سقف توقعاته منخفض إزاء لقائه مع بوتين، وأضاف “أذهب بتوقعات محدودة”.

قال ترامب إن محادثاته مع نظيره الروسي ستتناول ملفات سورية وأوكرانيا والحد من الانتشار النووي الى جانب التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وسيبدأ الزعيمان اجتماعاتهما بمباحثات ثنائية يتبعها اجتماع موسع يضم وفدي البلدين في قمة استثنائية يعلق عليها الطرفان الآمال لإيجاد أرضية مشتركة للتعاون.

من جهته، قال مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون إن واشنطن لا تنتظر تحقيق نتائج ملموسة من القمة.

وأضاف بولتون في رده على سؤال لقناة ABC الأميركية أنه من الصعب التصديق بأن الرئيس الروسي بوتين لم يكن يعلم بتدخل مسؤولين في استخبارات بلاده في الانتخابات الاميركية عام 2016.

ويأتي اللقاء فيما يستمر التحقيق حول تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية التي أجريت عام 2016 واتهام عناصر في الاستخبارات الروسية بالتورط في القضية.

وقد تعهد ترامب بمناقشة الأمر في هلسنكي، وقال “سأطرح السؤال بالتأكيد”، مؤكدا أنه كان “متشددا مع روسيا أكثر من أي طرف آخر”.

وتنفي روسيا أي تدخل في الانتخابات الأميركية.

في سياق متصل، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه بحث الملفين السوري والإيراني مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب قبيل اجتماع الأخير مع نظيره الروسي.

وأعرب نتانياهو عن شكره لترامب بسبب اتباعه سياسة وصفها بالناجحة ضد إيران.

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: