مستجدات محرجة في نقاشات الثقة :نواب المحافظات ضد حكومة ونخبة وحراك عمان العاصمة والرزاز يتلقى نصائح بفضح الفاسدين والاستقالة قبل التصويت

المجهر نيوز

بدأت اجواء الثقة البرلمانية بحكومة الرئيس الدكتور عمر الرزاز اكثر ارتياحا خلال الساعات القليلة الماضية ومع بدايات اليوم الثالث في النقاشات الصاخبة في الوقت الذي برزت فيه مؤشرات على ان نواب بعض المناطق والمحافظات يميلون الى التكتم والاصطفاف لحجب الثقة عن الحكومة ،الامر الذي يوحي  بان بعض حيثيات المواقف لها علاقة بالفارق بين تمثيل المحافظات وما يسميه البعض بحكومة عمان العاصمة .

ورغم تراجع الضجيج المضاد للحكومة بسبب تحملها كلفة اخطاء الحكومات في الماضي الا ان بعض الاصوات التي تعلن منح الثقة للحكومة او لا تعلن حجبها امام الكاميرات في وقت مسبق بدأت تزيد .

 برز ذلك في ظل قناعة المحللين البرلمانيين بان بعض الاتجاهات الحاجبة للثقة خصوصا من نواب الجنوب ونواب الشمال لا تبدو سياسية بقدر ماهي مناطقية ولها علاقة بحسابات العاصمة ونخبها وحراكها .

 وسط هذه الملاحظة العميقة استرسل النواب في خطاباتهم لليوم الثالث على التوالي حيث اعلن النائب الاشكالي يحيي السعود حجبه الثقة عن حكومة الرزاز لان فيها وزيرا هتف لإسقاط النظام ووزيرة اتهمت مجلس النواب بالفساد في الماضي.

الى ذلك يبدو ان نواب مناطق الشمال اقرب الى حجب الثقة عن الحكومة وكذلك النائبين محمد ظهراوي ومحمد هديب المحسوبان على تمثيل المخيمات الفلسطينية في الاردن الى حد ما.

 وبعض نواب الجنوب يميلون الى حجب الثقة  متذرعين بضعف الفريق الوزاري او بالموقف الذي اثاروه ضد وزير الصناعة والتجارة  طارق الحموري بسبب زيارة ميدانية قام بها لمدينة الكرك بدون ابلاغ النواب.

هذه المقاطعات لصالح الحجب خصوصا من نواب المحافظات ورغم تمثيلها في الحكومة اكبر مما ينبغي حتى اللحظة وقد تزيد من نسبة الحاجبين لكنها بكل الاحوال قد لا تنتهي بسقوط الحكومة في المواجهة وان كانت ستنتهي على الارجح بثقة محسوبة بدقة تبقي الحكومة في حالة حاجة لمجلس النواب .

ذلك خيار له علاقة باتجاهات الدولة في التصويت ايضا رغم ان النائب المناكف صداح الحباشنة اعلن حجب الثقة وطلب من الرزاز ان يقول كلمته في الفساد والفاسدين ومايجري ويستقيل قبل التصويت

راي اليوم

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق