مقتل مسؤول أمني في عدن والأمم المتحدة تحذر من غارات الحديدة

المجهر نيوز

المجهر الدولية – أعلن مصدر أمني مقتل مسؤول مخابرات في مدينة عدن جنوبي اليمن.

وقال إن مسلحا يركب دراجة أطلق النار على الضابط في جهاز الاستخبارات ناصر مقريح أمام منزله بمنطقة خورمكسر.

وشغل مقريح منصب رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية بمطار عدن الدولي.

وكان الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي قد عقد مؤخرا لقاءات مع عدد من المسؤولين الأمنيين والعسكريين.

الأمم المتحدة: “خطر شديد” في الحديدة

إلى ذلك، أعلنت الأمم المتحدة الأحد أن غارات جوية استهدفت على مدى ثلاثة أيام محافظة الحديدة اليمنية ما تسبب بأضرار في محطة مياه ما يعرض المدنيين “لخطر شديد”.

وطالت الغارات مركزا طبيا ومختبرا عاما في الحديدة وألحقت أضرارا بمرفق للصرف الصحي وبمحطة توزيع مياه تغذي القسم الأكبر من المدينة.

وأشارت الأمم المتحدة في بيان صحافي إلى أنه “قد نكون على بعد غارة واحدة من تفشي وباء لا يمكن إيقافه”.

وأكد مصدر عسكري يمني استئناف الغارات بعد إعلان التحالف أن الحوثيين هاجموا ناقلة نفط سعودية في البحر الأحمر الأربعاء ما أدى الى الحاق “أضرار بسيطة” فيها.

وتضم الحديدة ميناء رئيسيا تدخل منه غالبية المساعدات والمواد التجارية والغذائية الموجهة إلى ملايين السكان.

وقتل نحو 10 آلاف شخص في الحرب بين قوات الحكومة اليمنية المدعومة بتحالف تقوده السعودية والحوثيين، وبين القتلى 2200 طفل.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق