الكسبي: الأردن بقيادة الملك أصبح ملاذًا للاستثمار

المجهر نيوز

مندوبًا عن رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز افتتح وزير الاشغال العامة والاسكان المهندس يحيى الكسبي فعاليات المعرض الدولي الثاني عشر للبناء والانشاءات والصناعات الهندسية 2018 والذي يتزامن مع الملتقى الثاني لاعمار العراق ودول الصراع في المنطقة.
وقال المهندس الكسبي ان الاردن بقيادة جلالة الملك اصبح ملاذا للاستثمار وذلك من خلال ايجاد بيئة استثمارية نموذجية متطورة تومن بالجودة والنوعية كخيار للاستمرار والبقاء وتعزز التواصل والانفتاح مع الجميع.

واضاف خلال حفل الافتتاح الذي حضره وزير الاشغال الفلسطيني مفيد الحساينة ونقيب المقاولين م.احمد اليعقوب، انه انطلاقا من توجيهات ورؤى جلالة الملك عبدالله الثاني وايمانا بجعل الاردن مركزا اقليميا لا بل دوليا لتبادل الخبرات في البناء والانشاءات والصناعات الهندسية ياتي اقامة هذا المعرض كاستمرارية للتواصل بين القطاعات المشاركة من القطاعين العام والخاص وكفرصة لتشجيع الاستثمار والتشاركية بين القطاعات.
وبين ان اقامة هذا المعرض السنوي وبهذه المشاركة والنوعية من الشركات المحلية والدولية لمؤشر على ان قطاع البناء والهندسة والاسكان ينمو ويتطور وذلك بفضل جهود ابناء الاردن المخلصين وبرعاية قيادتنا الهاشمية الواعية من اكثر القطاعات الاقتصادية ازدهارا وتطورا حيث اصبح قطاع البناء والهندسة والاسكان يشارك بنسبة من الدخل الوطني في المملكة.
وقال م.الكسبي ان الحكومة اعتمدت في شهر ايار من هذا العام خطة تحفيز النمو الاقتصادي الاردني للاعوام 2018-2022والتي كانت احد محاورها قطاع الهندسة والبناء والاسكان وارتكزت السياسات العامة لهذا القطاع ضمن الخطة على توظيف افضل المعايير والممارسات الدولية الجديدة وتكمين وتعزيز العلاقة والتشاركية بين مستثمري هذا القطاع للنهوض به والوصول للعالمية وبناء قطاع انشائي مسلح بالتكنولوجيا الحديثة قادرا على المنافسة في ظل الائتلافات العالمية الكبيرة التي تتحكم باقتصاد العالم ومشاريعه وبحيث يكون المستثمر المصنع والمقاول الاردني قادرا على المشاركة الفاعلة في اعادة الاعمار لدول الجوار.
واضاف ان الحكومة اولت الحكومة هذا القطاع اهمية بالغة حيث تم ادراجه كقطاع مستقل ضمن خطة الحكومة لعام 2025 لوضع الخطط التنفيذية لتطوير وتحديث هذا القطاع لضمان الاستمرارية والموسسية والمنظومة المتكاملة للعاملين بهذا القطاع
ومن جانبه قال نقيب المقاولين المهندس احمد اليعقوب الى اهمية اعمال المعرض الثاني عشر للبناء والانشاء والصناعات الهندسيه .
واضاف م.اليعقوب اننا نتطلع في كل عام الى لقاء مع اطراف العمل في قطاع المقاولات الذي يعتبر المحرك الرئيسي للاقتصاد الوطني , للعمل سويا على وضع حلول واستراتيجات لقطاع المقاولات الذي شهد خلال الاعوام الماضيه تراجعاً كبيراً في العمل وفي حجم المشاريع المنفذة وشح في طرح العطاءات الحكومية.
واشار ان الزيادة التي طرأت في أعداد شركات المقاولات كان لها أثرا سلبيا في حصة المقاول بالعمل أو المنافسة بالإضافة إلى التراجع في حجم المشاريع نتيجة عوامل مختلفة منها داخلية وبعضها الآخر يمكن إرجاعه إلى عوامل خارجية نتيجةالأحداث السياسية الجارية وما لها من تأثير سلبي على القطاع والشركات بشكل عام.
وقال م.اليعقوب ان نقابة المقاولين تتبعت كل السبل المتاحة للمساهمة في بناء واعمار بلدنا لبنة لبنة وبسواعد مقاولين عانقوا عنان السماء بانجازاتهم املين ومنتظرين المساهمه في بناء دول الجوار العربي الشقيق.
واضاف إنه يقع على عاتق أبناء الوطن جبر العثرات وتضميد الجروح والسير قدماً بخطى ثابتة لإعلاء صرح البناء، وتوفير بيئة سليمه للإنطلاق للأمام.
واكد م.اليعقوب ان شركات المقاولات الأردنية الأكثر قدرة من حيث الإمكانيات والخبرات التي تؤهلها للقيام بدور أساسي في إعادة إعمار دول الجوار العربي، واكد على ضرورة التنسيق في هذا المجال مع الأشقاء المقاولين في تلك الدول والعمل على إيجاد صيغ للتعاون مع تسهيلات حقيقية خاصة في المشاريع الممولة من الخارج وتبسيط شروط التأهيل ليتاح للمقاول الأردني المشاركة في هذه المشاريع.
واكد ان توفير المناخ الصحي والسليم والآمن للبيئة الإستثمارية سبب من أسباب نهضة الوطن وسيكون تأثيرها إيجابي على الوطن والمواطن والمنطقه العربيه برمتها.
بدورها اشادت مدير عام شركة الروائع منى علقم، بالجهود الكبيرة والتي بذلت خلال عام لانجاز هذا العمل وانه برغم الصعوبات الا اننا استطعنا انجاز هذا المعرض.
وقالت علقم «أننا نتطلع من خلال المعرض الى اعادة الاعمار في دول الجوار وان يكون هنالك دور للشركات الاردنية في اعادة الاعمار كما اننا نامل من خلال هذا المعرض الى العمل على استغلال الازمة وتحويلها الى فرص اقتصادية».
واضافت ان المعرض حظي هذا العام بمشاركات دولية واسعة من تركيا واليابان ومصر وايطاليا والهند وغيرها من الدول بالاضافة الى المشاركات المحلية، لافتا الاردن يرحب بكل العفاليات الاقتصادية التي تقام على ارضه.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق