إيران: لا قيمة لعرض ترامب التفاوضي وقواتنا جاهزة عسكريا ومعنويا للتصدي لأي اعتداء أمريكي على البلد.. ومسؤول آخر يقترح إنشاء “خط ساخن” بين طهران وواشنطن كي لا تتحول المفاوضات بين البلدين إلى محرمات ودولة ثالثة تستفيد من الخلاف بين الطرفين

المجهر نيوز

طهران ـ وكالات: اعتبر مسؤولون إيرانيون اليوم الثلاثاء، أن لا قيمة لعرض التفاوض الذي اقترحه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وقالوا إن قواتهم جاهزة عسكريا ومعنويا للتصدي لأي اعتداء أمريكي على بلادهم.

وأكد رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية في إيران، كمال خرازي، أن طهران لا ترى أي قيمة لعرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لقاء الرئيس الإيراني من أجل عقد محادثات دون شروط مسبقة.

ونقلت وكالة فارس للأنباء شبه الرسمية عن خرازي قوله: “استنادا إلى تجاربنا السيئة في المفاوضات مع أمريكا، واستنادا إلى انتهاك المسؤولين الأمريكيين لالتزاماتهم وتعهداتهم، فمن الطبيعي ألا نرى أي قيمة لعرض ترامب”.

ومن جهته، أكد القائد العام للجيش الإيراني، اللواء عبد الرحيم موسوي، بأن العدو يجهل القدرات والجاهزية المعنوية والقتالية والتلاحم والوحدة بين قواتنا المسلحة وشعبنا، ولو كان مطلعا على قدراتنا الدفاعية لما استخدم لغة التهديد ضد إيران إطلاقا.

وفي كلمة ألقاها اليوم الثلاثاء في حشد من القادة والطلبة الجامعيين ورجال الدين في جامعات الضباط في البلاد، أكد اللواء موسوي، بأن الشعب الإيراني لن يسمح للأجانب أن يتخذوا القرار بشأن أمنه.

وفي الأثناء، أكد وزير الأمن الإيراني، محمود علوي، أن الأعداء وخاصة أمريكا ورئيسها ترامب لن يحققوا شيئا من وراء تهديداتهم، مشددا على أنه لو حدثت أي مشكلة فإن الشعب المتواجد في الساحة دوما سيتدخل ويتصدى للأعداء.

وفي تصريح له اليوم الثلاثاء خلال اجتماع المجلس الإداري بمحافظة أذربيجان الشرقية (شمال غرب)، أكد علوي ضرورة التوصل إلى حلول ذكية وتحمل الصعوبات لفرض إرادتنا على الأعداء.

وأشار إلى أن الشعب الإيراني عاش ظروفا صعبة خلال فترة الحرب المفروضة، ويتحمل الظروف الاقتصادية الصعبة الراهنة أيضا.

كما اقترح رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، حشمت الله فلاحت بيشه ، إنشاء خط ساخن بين طهران وواشنطن.

وفي تصريحات لوسائل إعلام محلية، اليوم الثلاثاء، قال فلاحت بيشه، يجب ألا تتحول المفاوضات بين الولايات المتحدة وإيران إلى محرمات.

وبيّن أن بلاده تنظر بإيجابية إلى إبداء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، استعداده لعقد لقاء مع مسؤولين إيرانيين.

وأشار إلى أن دولا ثالثة -لم يسمها- تستفيد من الخلاف بين طهران وواشنطن.

وأضاف أن المصالح الوطنية لطهران وواشنطن، ستكون لعبة بيد الآخرين إلى أن يتم إنشاء خط أحمر (قناة اتصال) بين الطرفين.

وأمس الإثنين، أبدى ترامب، استعداده للاجتماع مع المسؤولين الإيرانيين في أي وقت أرادوا بدون شروط.

وقال ترامب، رداً على سؤال عن مدى استعداده للقاء الرئيس الإيراني حسن روحاني، أنا أؤمن باللقاءات، خصوصا فيما يتعلق بالحروب، مضيفًا لا شيء خاطئ في أن نجتمع.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق