مقتل 7 جنود في اشتباك عنيف مع جماعة إرهابية بمنطقة بيسي ببلدة عزابة بولاية سكيكدة شرقي الجزائر

المجهر نيوز

كشفت وزارة الدفاع الجزائرية، اليوم الثلاثاء، أنه تم القضاء على أربعة إرهابيين بمنطقة “بيسي” ببلدية عزابة بمحافظة سكيكدة التي شهدت الاثنين اشتباك مسلح بين قوات الجيش الجزائري وجماعة إرهابية.

وتم استرجاع كمية معتبرة من الأسلحة وكمية من الذخيرة كانت بحوزة الإرهابيين على غرار مسدسات من نوع كلاشينكوف وسيمونوف.

وحسب التفاصيل التي كشفت عنها وزارة الدفاع الجزائرية لا تزال العملية متواصلة، لأن الجماعة الإرهابية يتراوح عددها بين 15 و20 إرهابي.

ولم يكشف البيان هن هوية التنظيم الذي تنتمي إليه هذا الجماعة، وتعد تنظيمات القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وتنظيم جند الخلافة في ولاية الجزائر، أهم الجماعات الإرهابية التي تنشط في هذه المناطق.

وسبق وأن شهدت محافظات شرق البلاد هجمات إرهابية مماثلة، أبرزها محافظة قسنطينة القريبة من سكيكدة والتي تشترك معها في العديد من النقاط عبر الجبال، وتم بتاريخ 2 فبراير / شباط 2017 إحباط عملية إرهابية استهدفت مقر الأمن الحضري 13 بحي باب القنطرة بمدينة قسنطينة (400 كلم شرق العاصمة الجزائر).

وفي شهر أكتوبر / تشرين الأول 2017، تبنى تنظيم داعش الإرهابي، مقتل ضابط شرطة رميا بالرصاص بأحد مطاعم محافظة قسنطينة.

وباشرت قوات الجيش الجزائري، خلال الساعات الماضية، عملية تمشيط واسعة، بالجبال و الغابات التي تقع شرق البلاد مباشرة عقب الاشتباك الذي وقع الاثنين، بين قوات الجيش الجزائري وجماعة إرهابية كانت تتحصن بمنكقة “بيسي” ببلدة عزابة بمحافظة سكيكدة شرقي الجزائري.

وتخللت عملية التمشيط قصف مكثف للمناطق المشبوهة بواسطة مدفعية الميدان، مع شن طلعات جوية استطلاعية باستعمال المروحيات، لتقفي آثار العناصر الإرهابية التي تلجأ إلى التنقل من منطقة إلى أخرى بحثا عن مصادر تمويلها بالمؤونة والأغذية.

وأسفر الاشتباك الذي وقع بين قوات الجيش الجزائري وجماعة إرهابية بمنطقة بيسي ببلدية عزابة بمحافظة سكيكدة شرقي الجزائر عن مقتل 7 جنود و4 إرهابيين.

ووقع الاشتباك عندما كانت قوة من الجيش تقوم بعملية تمشيط في المنطقة قبل أن يندلع اشتباك عنيف مع جماعة إرهابية تتشكل من 15 إلى 20 عنصرا.

وأوضحت مصادر أمنية أن الاشتباك أسفر عن إصابة عدد آخر من الجنود حالة بعضهم حرجة، إلى جانب مقتل 4 إرهابيين واعتقال خامس، فضلا عن التحفظ على أسلحة وذخيرة.

وأرسلت مباشرة بعدها وزارة الدفاع الجزائرية تعزيزات عسكرية كبيرة بما في ذلك طائرات هليكوبتر.

ولم تكشف وزارة الدفاع، لحد الساعة، عن عدد الجنود الذين سقطوا في العملية.

يشار إلى أن وزارة الدفاع تحدثت، في وقت سابق، عن مقتل 3 إرهابيين إثر عملية بحث وتفتيش لا تزال متواصلة لمفرزة من الجيش، بمنطقة بيسي ببلدة عزابة، بالإضافة إلى ضبط مسدسين رشاشين من نوع كلاشينكوف، وبندقية نصف آلية من نوع سيمونوف، و6 خزنات ذخيرة مملوءة، دون الإشارة إلى مقتل جنود من الجيش.

 

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق