أردوغان يندد بـ”حرب اقتصادية” على تركيا

المجهر نيوز

سجّلت الليرة التركية أمس الجمعة تراجعاً حاداً تغذّيه الأزمة بين أنقرة وواشنطن على الرغم من أن الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان أكد أن بلاده ستخرج منتصرة من هذه “الحرب الاقتصادية”، داعيا مواطنيه إلى تحويل ما يملكونه من عملات أجنبية لدعم الليرة.

وفي سياق تشديد الضغط على أنقرة، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب مضاعفة الرسوم الجمركية على الصلب والألمنيوم المستوردين من تركيا إلى 50% و20% تباعاً.

والليرة التركية التي خسرت نصف قيمتها تقريبا مقابل الدولار منذ مطلع العام، واصلت مسارها الانحداري متراجعة إلى مستويات قياسية. والجمعة تم التداول بالليرة التركية عند إغلاق جلسة التداولات في وول ستريت بسعر 6,43 ليرة للدولار، متراجعة بذلك 13,7%، بعدما كانت خسائرها وصلت خلال جلسة التداولات الى 24% إثر إعلان ترامب.

ودعا إردوغان الذي يواجه إحدى أصعب التحديات الاقتصادية منذ وصوله إلى السلطة في 2003، الأتراك إلى “الكفاح الوطني”، قائلاً “إن كان لديكم أموال بالدولار أو اليورو أو ذهب تدخرونه، اذهبوا إلى المصارف لتحويلها إلى الليرة التركية”، في كلمة ألقاها في بايبورت (شمال شرق) ونقلتها شبكة “تي آر تي” التلفزيونية الرسمية.

وقال اردوغان قبلها “لن نخسر في هذه الحرب الاقتصادية”.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق