الخطيب: الوصاية الهاشمية أمّنت الحماية للمقدسات في القدس

المجهر نيوز

قال مدير عام أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الشيخ عزام الخطيب إن المواقف الأردنية بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني تجاه القضية الفلسطينية عامة وقضية القدس خاصة، هي مواقف ثابتة و راسخة، وأكد خلال لقائه النائب الأول لرئيس الإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية، أن القيادة الأردنية لم تدخر أي جهد لدعم الأشقاء الفلسطينيين في قضيتهم العادلة.
واستعرض الخطيب الدور الأردني في تحمل مسؤولية حماية القدس ومقدساتها، مؤكداً على الأبعاد الدينية والقانونية للوصاية الهاشمية، ولفت إلى الدور الروسي في دعم الوصاية الهاشمية على المقدسات في القدس، مؤكداً أنها أمنت الحماية للمقدسات الإسلامية والمسيحية بالمدينة.
وقال، إن الوصاية الهاشمية تقف في وجه الاعتداءات اليومية على القدس بكل شجاعة واقتدار، مشيداً بمواقف جلالة الملك كحامٍ للمقدسات، وبين أن الوصاية الهاشمية راسخة دينياً وعقائدياً وسياسياً «فالملك هاشمي حفيد الرسول -عليه الصلاة السلام- «.
وشدد الخطيب على حكمة جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال، التي صانت القدس، ومواقفه التي قوننت الدور الأردني من خلال معاهدة السلام، ودعا الخطيب المسلمين الروس لزيارة القدس والمسجد الأقصى الشريف لتأكيد ارتباط المسلمين بمقدساتهم.بدوره، أكد النائب الأول لرئيس الإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية ضمير عزة اللين على متانة العلاقات التاريخية التي تربط مسلمي روسيا بإخوانهم في الأردن، وأكد على متانة علاقات التعاون البناء الحالية مع وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردنية، مشيراً إلى حرص مجلس شورى المفتين لروسيا والإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية على تعميق و توطيد هذه العلاقة.
وأشاد بالعلاقات المتميزة الأردنية الروسية، لافتاً إلى زيارة جلالة الملك عبد الله الثاني إلى موسكو في منتصف شهر شباط الماضي، وأكد على أهمية الزيارة التاريخية لجلالة الملك إلى مسجد موسكو، ولقاء جلالته برئيس مجلس شورى المفتين لروسيا، رئيس الإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية.
وبين أن هذه الزيارة بينت تواقفاً وتطابقاً في الرؤى والمواقف تجاه الكثير من القضايا والتحديات التي تواجه الأمة، خاصة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية وضرورة الحل العادل لها، وحصول الفلسطينيين على حقوقهم الوطنية المشروعة في بناء دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
وأكد أن مجلس شورى المفتين لروسيا، سيعمل على تشجيع مسلمي روسيا على زيارة القدس والمسجد الأقصى الشريف من خلال برامج زيارة من الممكن دمجها مع برنامج الحج عبر الأراضي الأردنية.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق