مكسيكو وواشنطن تستأنفان مفاوضاتهما لتعديل اتفاقية التجارة الحرة في امريكا الشمالية” نافتا” الأسبوع المقبل

المجهر نيوز

واشنطن (أ ف ب) – أعلن وزير الاقتصاد المكسيكي إلديفونسو غواخاردو أن الوفدين الأميركي والمكسيكي اللذين يتفاوضان لتعديل اتفاقية التجارة الحرة في أميركا الشمالية (نافتا) اتفقا في ختام جلسة محادثات جديدة في واشنطن الجمعة على استئناف محادثاتهما الأسبوع المقبل.

وفي ختام الأسبوع الثالث على التوالي من المفاوضات في واشنطن أوضح الوزير المكسيكي الذي يرأس وفد بلاده الى هذه المحادثات أن التوصل الى اتفاق قبل نهاية الشهر أمر ممكن، محذرا في الوقت نفسه من أنه لا يزال هناك الكثير من العمل للقيام به.

وقال للصحافيين “لا يزال أمامنا الكثير من العمل للقيام به”، مذكّراً بأنه جرى ترك المسائل الأكثر صعوبة الى النهاية، بما في ذلك المطلب الاميركي المتعلق بوجوب المصادقة على الاتفاقية كل خمس سنوات.

وأضاف “نحن نعمل كما دأبنا منذ ثلاثة أسابيع وقد أحرزنا الكثير من التقدم. سنعود الأسبوع المقبل”.

لكن الوزير المكسيكي استدرك بالقول “كما قلت سابقا: ما من اتفاق على شيء اذا لم يتم الاتفاق على كل شيء”.

وأوضح غواخاردو أن المسؤولين المكسيكيين والأميركيين سيواصلون التفاوض على المسائل الثنائية قبل أن ينضم نظراؤهم الكنديون الى هذه المفاوضات الرامية الى تحديث الاتفاقية التجارية التي تربط بين الدول الثلاث منذ 24 عاما.

ومساء الجمعة قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تغريدة على تويتر إن “الاتفاق مع المكسيك يبدو جيدا. يجب الاعتناء بعمال صناعة السيارات وبالمزارعين وإلا لن يكون هناك اتفاق”.

وأضاف ترامب “رئيس المكسيك الجديد تصرّف بنبل عالٍ. يجب على كندا أن تنتظر. تعريفاتهم الجمركية وحواجزهم التجارية مرتفعة للغاية. سوف نفرض ضرائب على السيارات إذا لم نتمكن من التوصل إلى اتفاق!”.

وشكّل إصرار الولايات المتحدة على بند وجوب المصادقة على الاتفاقية كل خمس سنوات عقبة أمام محادثات “نافتا” في وقت سابق هذا العام بعدما رفضته كندا والمكسيك.

وانطلقت المحادثات لتعديل نافتا العام الماضي بعدما طلب ترامب إصلاح هذه الاتفاقية تحت طائلة الانسحاب منها والتفاوض على اتفاقيات ثنائية منفصلة.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق