أردوغان: سنرد على “التهديدات” الاميركية ونستعد للتعامل بالعملات الوطنية في التجارة مع روسيا وإيران والصين وخطواتها الأحادية ضدنا تضر بالمصالح الأمريكية وأمنها فقط.. وقرار العقوبات غير مقبول وسنبدأ بالبحث عن حلفاء جدد

المجهر نيوز

نيويورك- اسطنبول- (أ ف ب) – الاناضول- أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن استعداد بلاده للتعامل بالعملات الوطنية في التجارة مع روسيا وإيران والصين ودول أخرى ردا على فرض واشنطن عقوبات اقتصادية على أنقرة.

وأشار أردوغان، في كلمة ألقاها أثناء اجتماع المجلس الاستشاري لحزب العدالة والتنمية الحاكم في بولاية ريزة شمال البلاد، إلى أن الأزمة التي نشبت بين الدولتين ليست مسألة الدولار أو اليورو أو الذهب بل إنما حرب اقتصادية ضد تركيا.

وقال: “نستعد لاستخدام العملات الوطنية في تجارتنا مع الصين وروسيا وإيران وأوكرانيا وغيرها من الدول التي نملك التبادل التجاري الأكبر معها.. وتركيا مستعدة لوضع نفس النظام مع الدول الأوروبية إذا كانت تريد الخروج من قبضة الدولار”.

ووصف الرئيس التركي الإجراءات العقابية الأمريكية بأنها محاولة جديدة لأسر تركيا، عن طريق الاقتصاد هذه المرة، بعد فشل محاولة الانقلاب منتصف يوليو 2015، وهدد الولايات المتحدة قائلا: “الذين يخوضون مواجهة مع تركيا في سبيل حسابات صغيرة سيدفعون ثمن ذلك في المنطقة وفي سياساتهم الداخلية”.

وأكد الرئيس التركي أن واشنطن أمهلت أنقرة حتى الساعة السادسة مساء لتسليم القس الأمريكي المحتجز لديها أندرو برانسون بتهمة التجسس والإرهاب، وهذه هي القضية التي أصبحت مصدر التوتر الرئيسي في العلاقات بين الدولتين خلال الأسابيع الأخيرة.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الجمعة عن زيادة الرسوم الجمركية على واردات الصلب والألمنيوم من تركيا بمقدار 20% و50% على التوالي، ما سبب انهيار سعر صرف الليرة التركية مجددا أمام الدولار، متراجعة في يوم واحد بنسبة 19%.

وتوعد أردوغان السبت بالرد على “التهديدات الاميركية” بما يتعلق بإطلاق سراح القس الاميركي، في آخر تطور لإختبار القوة الشديد بينه وبين الإدارة الاميركية الذي تسبب بتراجع كبير لسعر الليرة التركية.

وارتفعت حدة الخلاف بين واشنطن وأنقرة بشكل سريع خلال الأيام القليلة الماضية، وأنتقل من التصريحات الشديدة اللهجة الى تبادل العقوبات، الى القرار الاميركي الأخير بفرض رسوم اضافية على واردات الصلب والألمنيوم من تركيا. أما النتيجة المباشرة لهذا التوتر فكانت تراجعا سريعا في سعر الليرة التركية التي فقدت الجمعة 16 % من قيمتها مقابل الدولار الأميركي.

ومع أن العلاقة بين البلدين لم تكن في أحسن احوالها، فإن ما دفعها الى هذه الدرجة من التوتر محاكمة القس الاميركي اندرو برانسون بتهمة “الارهاب” و”التجسس″ في تركيا، وقد وضع قيد الإقامة الجبرية في نهاية تموز/يوليو الماضي بعد أن امضى في السجن نحو سنة ونصف سنة.

وتطالب الولايات المتحدة بإطلاق سراحه على الفور، في حين أن أنقرة كانت طلبت في فترة من الفترات بإستبداله بالداعية التركي فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة منذ نحو عشرين عاما، والذي تتهمه أنقرة بالوقوف وراء الانقلاب الفاشل في تموز/يوليو 2016.

وقال اردوغان خلال تجمع أقيم في اونيي على ضفاف البحر الاسود “ان التجرؤ على السعي لتركيع تركيا بالتهديدات بسبب قس، هو الخطأ بعينه”، مضيفا “عار عليكم، عار عليكم، إنكم تستبدلون شراكتكم الاستراتيجية داخل الحلف الاطلسي بقس”.

والمعروف أن تركيا والولايات المتحدة عضوان أساسيان في الحلف الاطلسي، وتستقبل الاراضي التركية قاعدة أميركية كبيرة في مدينة انجرليك في جنوب البلاد، تستخدم اليوم مركز عمليات في الحرب على تنظيم الدولة الاسلامية.

وفي موقف له في صحيفة نيويورك تايمز نشر السبت، قال اردوغان “في حال لم تبدأ الولايات المتحدة بإحترام سيادة تركيا، وتؤكد تفهمها للمخاطر التي تواجهها أمتنا، فإن شراكتنا قد تكون مهددة بالفعل”.

وتابع اردوغان “إن الفشل في وقف التوجه الحالي القائم على التفرد وقلة الاحترام، سيدفعنا الى البحث عن اصدقاء وحلفاء جدد”.

وجاء كلام اردوغان غداة الانهيار الكبير والمفاجىء لليرة التركية، خصوصا بسبب قرار الرئيس الاميركي الذي اعلنه في تغريدة وقضى بمضاعفة الرسوم الجمركية على الواردات من الصلب والالمنيوم التركيين.

وفي خطاب آخر في ريزي على البحر الاسود، اعتبر اردوغان السبت ان “معدلات الفائدة يجب خفضها الى ادنى مستوى ممكن لانها أداة استغلال تجعل الفقراء اكثر فقرا والاغنياء اكثر غنى”.

وتعرض البنك المركزي التركي في الاسابيع الاخيرة لضغوط بهدف رفع معدلات الفائدة لمواجهة تضخم كبير وتدهور العملة الوطنية.

– “لكم الدولار ولنا الله”-

وكان اردوغان قال الجمعة مباشرة بعد التراجع الكبير لليرة التركية “إذا كان لديهم الدولار فلدينا الله”، ودعا الاتراك الى تجنب الذعر وتحويل مدخراتهم من الذهب أو العملات الاجنبية الى الليرة التركية لدعم العملة الوطنية والانتصار في “حرب الاستقلال”.

وأكد اردوغان أنه متمسك بالاجراءات القضائية بما يتعلق بمصير القس برانسون. وقال “لم نقدم حتى الان أي تنازلات في مجال القضاء ولن نفعل ذلك على الاطلاق”.

وفي تغريدته التي أعلن فيها زيادة التعريفات الجمركية على الصلب والالمنيوم التركيين قال ترامب “إن علاقاتنا بتركيا ليست جيدة في الوقت الحاضر”.

وأعلنت ايران السبت دعمها لانقرة في نزاعها مع الولايات المتحدة. وعلى غرار تركيا شهدت ايران خلال الاشهر الماضية تراجعا كبيرا في سعر الريال الايراني بعد قرار واشنطن إعادة العمل بالعقوبات الاقتصادية على طهران وانسحابها من الاتفاق النووي الايراني.

وقال وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف في تغريدة السبت “إن الفرح الكبير الذي أبداه الرئيس الاميركي إزاء التسبب بمشاكل اقتصادية لتركيا حليفته في الحلف الاطلسي، أمر معيب”.

وأضاف ظريف “على الولايات المتحدة أن تتعلم كيفية ضبط إدمانها على العقوبات وعلى الترهيب، والا فإن العالم أجمع وبعيدا عن الادانات اللفظية، سيتحد ويجبرها على ذلك”.

وأكد ظريف أخيرا “دعمه” لتركيا في الوقت الذي يهدد فيه اردوغان واشنطن بالاتجاه “نحو حلفاء جدد”.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق