إدلب.. انفجار ضخم في مخزن سلاح

المجهر نيوز

قتل 39 شخصا على الأقل فجر الأحد في انفجار مستودع أسلحة في بلدة سرمدا لم تحدد أسبابه، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأسفر الانفجار عن انهيار مبنيين بشكل كامل، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن “وقع الانفجار في مستودع أسلحة في أحد المباني السكنية”، مشيراً إلى أن أسباب الانفجار “غير واضحة حتى الآن”.

وقال عبد الرحمن إن معظم القتلى هم من عائلات مقاتلين في هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا) نزحوا من محافظة حمص.

ورجح عبد الرحمن ارتفاع حصيلة القتلى مشيرا إلى “عشرات المفقودين”.

ويعود المستودع المستهدف، بحسب المرصد، إلى تاجر أسلحة يعمل مع هيئة تحرير الشام التي تسيطر على الجزء الأكبر من محافظة إدلب، فيما تتواجد فصائل إسلامية في مناطق أخرى منها وتنتشر قوات النظام في ريفها الجنوبي الشرقي.

وفي سياق ذي صلة، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن قاعدة حميميم الجوية تعرضت لهجوم ثالث بطائرات مسيرة في ثلاثة أيام، تضاف إلى حوالي عشرين هجوما مماثلا تعرضت لها القاعدة التي تعد الأكبر للقوات الروسية على الأراضي السورية الشهر الماضي.

من ناحيته، أعلن الجيش الروسي أن الدفاعات الجوية في حميميم نجحت في اسقاط طائرة مسيرة اقتربت من القاعدة السبت بعد أن أُطلقت من منطقة “خفض التصعيد” في إدلب التي تسيطر عليها ما وصفتها موسكو بـ “جماعات مسلحة غير قانونية”.

ونقلت وكالة تاس للأنباء عن الجيش الروسي قوله إن الطائرة المسيرة لم تتسبب في وقوع أضرار أو خسائر في الأرواح وإن العمل في القاعدة يسير بشكل طبيعي.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق