“آقجة بنار” التركية.. وجهة نجوم التزلّج الشراعي على الأمواج

المجهر نيوز

سواحل منطقة آقجة بنار بولاية موغلا جنوب غربي تركيا، باتت في السنوات الأخيرة، وجهة لأهم نجوم التزلج الشراعي على الأمواج، فضلا عن جذبها للكثير من السياح من هواة الرياضات المائية المشابهة.
ويصطلح محليا على تسمية هذه المنطقة الواقعة في حي “أكياكا” بقضاء أولا بالولاية، بـ”دلي محمد”، وتعني “المجنون”، وذلك بسبب رياحها القوية المجنونة الهوجاء، والتي تعد ملائمة لممارسة الرياضات المائية المعتمدة على الرياح.
ويُصنّف ساحل آقجة بنار الواقع في خليج “غوك أوفا” على أنه واحد من أفضل 3 سواحل في أوروبا، من حيث ملاءمته لممارسة التزلج الشراعي على الأمواج، ويجذب سنويا آلاف الرياضيين من البلدان الأوروبية على وجه الخصوص.
وفي 5 سبتمبر/ أيلول الجاري، انطلقت منافسات محطة تركيا في الدوري العالمي للتزلج على الأمواج، لعام 2018 (النسخة الثانية)، في ولاية موغلا، واختتمت الأحد الماضي.
وشارك في المنافسة التي رعتها وزارتي الثقافة والسياحة، والشباب والرياضية التركيتين، 35 رياضيًا من 15 بلدًا.
ياووز أق صاقال، مدرب في “كايت أكاديمي”، الشركة المسؤولة عن تنظيم مرحلة تركيا في الدوري، قال إن ساحل “آقجة بنار” أصبح في السنوات الأخيرة، واحدا من أهم السواحل في العالم التي تجري فيها ممارسة هذه الرياضة.
وأضاف، في حديث للأناضول، أن هذا السبب يجعل الساحل يستضيف أهم نجوم الرياضة حول العالم، ضمن إطار منافسات الدوري العالمي.
** رياح قوية ملائمة
أق صاقال قال أيضا إن نجوم العالم في التزحلق على الأمواج أعجبوا بشدة بساحل آقجة بنار، حيث هبّت رياح شديدة كانت أقوى من المتوقع طوال فترة إقامة البطولة، ما جعل الرياضيين يشعرون بامتنان كبير، ويخوضون منافسات في قمة الإثارة.
ولفت إلى أن الرياح تعتبر العنصر الأهم في ممارسة التزلج الشراعي على الماء، وهذا ما يدفع عشاق هذه الرياضة للسفر إلى دول عديدة مثل مصر والبرازيل والمغرب، بحثا عن الرياح اللازمة لممارسة هذه الرياضة.
وتعقيبا عن الجزئية الأخيرة، أشار أق صاقال إلى أنّ “هبوب الرياح على آقجة بنار بشكل يومي كان متوقعا، ولذلك نظمنا في هذا الساحل مرحلة تركيا من الدوري العالمي لركوب الأمواج للعام 2018”.
وعلاوة عن الرياضيين المحترفين، يستقطب الساحل الكثير من السياح الأجانب من هواة الركمجة بالمظلات.
** “آقجة بنار” تجمع عشاق التزلج الشراعي
البرازيلي كارلوس ماريو، الملقب بـ “بيبي”، وهو الفائز بالمنافسة في فئة الرجال بالمنافسة، أعرب عن بالغ استمتاعه بالمشاركة في البطولة في آقجة بنار.
كما عبّر، في حديث للأناضول، عن سعادته بإحرازه بطولة السباق، وقال: “أنا سعيد جدا، فلقد حققت كافة أهدافي في هذا الساحل، كما أن الرياح تهب هنا بشكل يومي، وهذا الأمر يعتبر نادر الوقوع حول العالم”.
وأضاف البرازيلي بطل العالم لـ3 مرات: “سآتي إلى هنا باستمرار لإجراء التدريبات والتحضيرات للبطولات القادمة، كما أن الشعب التركي مضياف للغاية، وقدم لي الدعم الكبير طول مراحل البطولة، كما أنّ أكياكا مكان رائع جدا”.
أما البرازيلية الفائزة ببطولة السيدات في السباق، ميكايلي سول، فأعربت، بدورها، عن سعادتها لفوزها بالمركز الأول بالبطولة.
ولفتت إلى أنها خضعت للتدريبات في “آقجة بنار” أيضا قبل انطلاق البطولة، حيث استعدت بشكل جيد، ولذلك كانت تدرك أنها ستحقق نتيجة جيدة، على حد قولها.
وأردفت، في حديث للأناضول، أنها ستواصل زيارة المنطقة باستمرار بسبب رياحها القوية.
بدوره، قال السويدي، ماكسيم جابلوز، صاحب المركز الثاني في البطولة، إن المنطقة مكان رائع للغاية.
وتابع، للأناضول، أنه “تأثر كثيرا برياح الساحل التي تهب باستمرار، وبالأجواء الفريدة من نوعها حول العالم.
ووعد بالعودة مجددا إلى “آقجة بنار” للتحضير للبطولات القادمة.
من جهتها، أوضحت فالنتين رودريغيز، المتسابقة الكولومبية صاحبة المركز الثاني بالبطولة، أنها خضعت للتدريب لمدة أسبوعين في خليج غوك أوفا، قبيل انطلاق البطولة، معربة عن إعجابها الشديدة بالرياح الموجودة في المنطقة.
وعبّرت عن سعادتها البالغة بوصولها إلى نهائي البطولة التي تشارك فيها للمرة الأولى، لافتة إلى أنها حققت إنجازا كبيرا.
وختمت بالقول إنها ستنصح كافة زميلاتها اللواتي يمارسن نفس الرياضة بزيارة المنطقة، والاستمتاع برياحها الرائعة.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق