اختفاء رئيس الإنتربول بعد توجهه للصين

المجهر نيوز

أعلنت السلطات الفرنسية بدء تحقيق بشأن الصيني هونغوي مينغ رئيس منظمة الإنتربول التي يوجد مقرها في ليون، فرنسا.

وفقدت عائلة مينغ أثره منذ مغادرته إلى الصين في نهاية أيلول/سبتمبر.

وقال مصدر لوكالة الأنباء الفرنسية إن زوجة هونغوي مينغ أبلغت السلطات الفرنسية باختفاء زوجها معربة عن قلقها، مؤكدة بذلك معلومات أوردتها إذاعة “أوروبا1”.

وأشار المصدر إلى أنه “لم يفقد أثره في فرنسا”، وغادرها في 29 أيلول/سبتمبر متجها إلى الصين.

وقالت وزارة الداخلية الفرنسية الجمعة إن لديها “تساؤلات” إزاء وضع المسؤول الصيني، وأعربت عن “قلقها” بعد تهديدات تلقتها الزوجة.

وكانت الزوجة أبلغت شرطة ليون الخميس بالغياب “المثير للقلق” لزوجها موضحة أنها لا تملك معلومات عنه منذ 25 أيلول/سبتمبر.

وأشارت مصادر متطابقة إلى أنه توجه إلى الصين جوا من ستوكهولم.

وأضافت الوزارة أن “زوجة مينغ قالت أيضا إنها تلقت مؤخرا تهديدات عبر شبكات التواصل الاجتماعي وهاتفيا”.

وفتحت نيابة ليون تحقيقا وعهدت به للشرطة القضائية كما تم اتخاذ إجراءات أمنية “لضمان أمن” الزوجة.

وقالت وزارة الداخلية الفرنسية أيضا “إن فرنسا تتساءل عن وضع رئيس الإنتربول وهي منشغلة للتهديدات التي أشارت إليها زوجته”.

ولم تقدم السلطات الصينية لدى سؤالها من مكتب اتصال الإنتربول في بكين، حتى الآن توضيحات، والتواصل مع السلطات الصينية مستمر.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق