ترامب: البحث في مكان انعقاد القمة الثانية مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ انحصر بـ”3 أو 4″ مواقع

المجهر نيوز

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء أنّ الاستعدادات لعقد قمّة ثانية بينه وبين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون قطعت شوطاً، وأنّ البحث في مكان إجراء اللقاء انحصر الآن بـ”3 أو 4″ مواقع.

وقال ترامب الذي عقد قمّة أولى تاريخيّة مع كيم في حزيران/يونيو في سنغافورة إنّ القمة الثانية التي لم يُحدّد موعدها بعد “ستجري في وقت غير بعيد” و”على الأرجح” لن تُعقد في سنغافورة.

وأضاف إنّه “في نهاية المطاف” من الممكن أن تُعقد قمّة بينه وبين كيم على الأراضي الأميركية أو في كوريا الشمالية.

وأثناء زيارة له إلى ولاية آيوا مساء الثلاثاء لحضور اجتماع، قال ترامب إنه يرغب في أن تُعقد هذه القمة الثانية بعد انتخابات السادس من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، موضحاً أنه مشغول جدًا في التحضير للحملة، وقائلاً “لا أستطيع الآن المغادرة”.

ولم يُفوّت الرئيس الأميركي الفرصة للتعبير عن الحبّ المتبادل بينه وبين كيم. وقال “أحبّه كثيراً ويحبّني كثيراً”.

وكان ترامب قال في أيلول/سبتمبر إنّه وكيم “وقعا في حبّ بعضهما البعض”، منوّهاً بالرئاسل الرائعة التي أرسلها إليه الزعيم الكوري الشمالي.

والأحد أعلنت سيول أنّ الولايات المتحدة وكوريا الشمالية توافقتا على عقد قمة ثانية بين ترامب وكيم “في أقرب وقت”، وذلك بعد محادثات “مثمرة” بين وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو والزعيم الكوري الشمالي.

وعقد بومبيو صباح الأحد محادثات استمرّت ساعتين مع كيم في بيونغ يانغ أعقبها غداء. وكانت تلك الزيارة الرابعة لبومبيو إلى كوريا الشمالية، في وقت بدأت تظهر ملامح اتفاق تاريخي محتمل بين البلدين.

والثلاثاء قال بومبيو من البيت الأبيض حيث قدّم تقريراً في شأن حصاد جولته الآسيوية، إنّ موعد القمّة الثانية المرتقبة بين ترامب وكيم سيُعلن “في وقت قريب”.

وأضاف “حقّقنا إنجازات كبيرة”، موضحاً في الوقت نفسه أنّه “ما زال هناك قدر لا بأس به من العمل للقيام به” لكن “يمكننا أن نرى الآن طريقاً يؤدي إلى الهدف النهائي ألا وهو نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية بطريقة يمكن التحقّق منها”.

Print Friendly, PDF & Email
تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق